إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الأحد، 29 أبريل، 2012

" تسليم السلطة " ،، وهم رومانسية الثورات السلمية ، و حمق مدعي الخبرة السياسية






* حقيقة التزوير بأنواعه الثلاثة (مرحلة ما قبل الصندوق ، الصندوق ، ما بعد الصندوق) صعب هذه المرة أكثر حتى من الانتخابات البرلمانية ،،

- و حتى المادة 28 لا يمكن استعمالها بفجاجة كإعلان فوز شفيق مثلا ،، المشهد لا يحتمل هذه الطفولية.

* لكن تشاؤمي الحقيقي لا ينبع من ذلك ،، لذلك التشاؤم مبررين آخرين أراهما حقيقتين  لا تحتملان الجدل و لا التكهنات :

_______________________________________

* الأولـــى :
- أن المجلس متورط في قضايا فساد سياسي و أمن قومي تكفي في ظل محاكمات طبيعية بأن يقتلوا ،، و كل من حمل رتبة لواء لمدة سنتين متورط حتى أذنيه في فساد مالي ،،

- و تطبيقا للمثل "عض كبدي و لا تعض رغيفي" فلا يمكن لكل هؤلاء التخلي طوعا عن نهر المال و الحصانة القانونية و الوضعية الإجتماعية و هم يملكون أدوات القوة !!،،
لن يفعلوا ذلك لمجرد أن عشرة آلاف شاب قرروا الثورة على الفساد !!

- لو لم تهدد مصالحهم بشكل يمثل نوعاً من توازن القوى فلا يمكن لأكثر الحالمين طفولية تصديق إمكانية هذه التوبة النصوح و التكفير عن الذنب !!


* الـثـانـيـة :

- أن تسليم السلطة ليس مختزلا في تسليم قصر العروبة للرئيس الجديد !!

- الأمر أكثر تعقيداً بمراحل ،، و حتى في أرسخ الديموقراطيات و حتى في ظل توافر إرادة تسليم السلطة إلى فصيل جديد لدى الطرفين تستغرق هذه العملية شهوراً ،،


- تخيل أن كل ملف في دولة ( نامية شمولية بوليسية مخابراتية كدولتنا ) مسؤول عنه شخص أو جهاز  ،،

- تخيل ( كصورة ذهنية ) شكل و عقلية و وضع من يقوم  "مثلاً" على ملف مياه النيل ،، و يملك كل تفاصيله و إتصالاته و صلاحيات التفاوض و التوقيع ،،


- تخيل أيضاً من يقومون (كأشخاص او أجهزة) على ملفات : أمن الدولة ،، الحرس الجمهوري ،، المخابرات ،، العلاقات الأمريكية ،، صفقات السلاح ،، تنفيذ بنود كامب ديفيد ،، البترول ،، قناة السويس ،، المطارات و الموانيء ،، الإتصالات ،، البنك المركزي ،، البورصة ،، ماسبيرو و الصحف المملوكة للدولة ،، التأمين الصحي ،، و طبعاً و قبل كل ذلك :  تسليح و تصنيع و تحركات و تعيينات القوات المسلحة ذاتها.


- تخيل أنه من يمتلك مفاتيح ملف واحد من هذه يمكنه : إما أن يحرم الوطن من مكاسب عملاقة ،، بأن يهدرها (كما رأينا في ازمة الوقود) أو ينهبها لنفسه ،،
أو يعيث في الأرض فساداً بالتهريب أو التحريض أو إسقاط أحد دعامات الدولة كالإقتصاد مثلاً ،،


- تخيل ان هؤلاء الأفراد منتقون بعناية من نظام مبارك ( نفسياً و أخلاقياً و حتى أسرياً ) و يدينون له بالولاء النفسي و المالي ،،

و عادة يكونوا محجمين بوقائع فساد لضمان ولائهم ،، و بالتالي أي نظام جديد هو عدوهم بالضرورة ،


- تخيل معي الآن أن واحداً أو أكثر من أصحاب هذه الملفات قرروا أن يلتفوا على سلطة الرئيس الجديد ؟؟

سواءاً كعداء للثورة و ما أتت به ،،

أو حتى فعلاً كتصرف وطني نابع من إعتقادهم الشخصي أن هذا "المستجد" سيفسد الأمور ،، إما لقلة الخبرة ،، أو لأنه سيعادي الغرب "في حال فوز مرشح محسوب على تيار اسلامي مثلا" ؟؟!!


- تخيل أن من يدير مراكز القوى هذه "عمر سليمان" لا يزال في موقعه و لا تمسه يد بسوء عاجلاً ،، أو حتى بتهديد مستقبلي ؟!


- تخيل أن هناك معطيات أخرى أكثر تعقيداً ( مثل علاقات المصاهرة ،، و الضغوط الدولية ،، و العلاقات المادية بين رجال الأعمال و أصحاب الوظائف و الملفات التي ذكرتها) ،،

____________________________________


ضع كل هذه التصورات و الإعتبارات في ذهنك ،،

- و إستحضر الآن معها صورة إثنين :

* واحد يصدر نفسه كرئيس و يطلب منك إنتخابه ،،

* و الآخر هو من ينتظر هذا الرئيس لكي "يـسـتــلـم الــســلـطــة"

- ليحقق أهداف الثورة ،،

- أو ينفذ "مشروع النهضة"،،

- أو حتى لمجرد أن يحمي كتابة دستور وطني ،،


* لن أقول شيء للثاني ،، فلم يخلق الله الناس جميعاً لشأن واحد ، و لكن كل ميسر لما خلق له ،،

* لكني سأقول للأول :

إختشي على سنك و شيبتك ،، مش كفاية انك رشحت نفسك لوظيفة لا تعرف واجباتها و صلاحياتها ؟؟!!
____________________________________

* إما أن تكملوا الثورة و يعود "الصالح منهم فقط" إلى ثكناتهم ،،

أو تعودوا أنتم الى بورصاتكم ،، معتقلاتكم ،، جمعياتكم !!!





الأحد، 22 أبريل، 2012

إقتراح للمادة الثانية (بما لا يخالف شرع الله) مرجعية الشريعة بسلاسة التطبيق،لا رعونة المطالبة،ولا سطحية النقد




{ وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا  } سورة الأحزاب الآية ( 36 )

عقيدتي أن كل الأديان المنزلة - حال نزولها -  شملت :

-  شعائر تعبدية ،،

- أخلاقاً لرفع إنسانية البشر عن درجات الحيوانية الغريزية ،،

- تنظيماً للمعاملات بين الناس ( قواعد للعلاقات إجتماعية ، ضوابط تجارية و مالية ، محددات لأنظمة الحكم )

* و البند الأخير هو ما تمايز به الإسلام كونه آخر الرسالات ، بما إقتضى ان يكون تنظيم المعاملات فيه شديد التفصيل و الإحكام ،، والمرونة أيضاً  ،،

ليزيد الإسلام عن كل الأديان السماوية المرحلية السابقة ( ذات الشعائر و الأخلاق السامية ) بميزة ضرورية ، و هي صلاحيته كشريعة متكاملة للحياة و ذلك لشدة تفصيله لأمر المعاملات الإجتماعية ،، و لقابلية تطبيقه في كل زمان و مكان كنتيجة للمرونة المتاحة في النصوص التي تناقش ما سوى المبادىء الإنسانية المستديمة.


* أنهك الجدل أكباد الأمة حول مبدأ تطبيق الشريعة ، دون أن يكلف الداعون لتطبيقها عقولهم و ألسنتهم في شرح ما هو تحت العنوان العريض ،،

ما هي الشريعة ؟؟ ما تفصيلاتها ؟؟ هل تطبق كاملة من أول يوم أم أن التدرج وارد ؟؟ من يكون مرجعية في أمر إختُلِف على موافقته للشريعة من عدمه ؟؟


* أرى أنه ليس منا نفر يذكر يرفض تطبيق الشريعة في المعاملات الإجتماعية ( زواج و طلاق ، مواريث) ،،
و لذلك سبب ،، و هو أن الشريعة ورد بها تحديد دقيق للقوانين الحاكمة للأمر بما لا يدع باباً للإجتهاد ( مثل مدة عدة المطلقة ، و قسمة الميراث )

- لكن الخلاف دوماً حول المعاملات المادية ( نظم تجارية و مؤسسات مالية ) ،،
و حول أنظمة الحكم (مشاركة الفرد في حكم المجموعة ، تعامل مع دول أخرى  ) ،،


* و للخلاف في النقطتين تلكما سبب أيضاً ،،

و السبب في هذه المرة ( منطقياً ) هو عكس سبب الوفاق في أمر المعاملات الإجتماعية ،،
فلا نجد في الشريعة لا سورة في القرآن و لا مجموعة من الأحاديث فيها طريقة مفصلة ببنود واضحة لأنشاء مؤسسة مالية ، أو تنظيم إداري لوزارة او دولة !!

- و الذي لا يفهم أن هذا أمر مقصود ( و ليس منقوص ) في الشريعة لم يفهم معجزة قابلية تطبيق فلسفتها في كل زمان و مكان ،،


* فالباب الأول (المعاملات الإجتماعية ) اللذي ورد فيه تفصيل لا يحتمل كثيراً من التأويل يتناول علاقات إنسانية مستقرة مع الطبع الإنساني منذ بدء الخليقة ،،

- فمن يوم نزل آدم على الأرض و حتى يرث الله الأرض و من عليها كانت هناك الحاجة إلى الإرتباط بالجنس الآخر (الزواج) ،

- و الحاجة إلى تقنين التعامل مع منتج هذه العلاقة (بر الوالدين و حقوق الأبناء) ،

- و دوماً كان هناك الموت آت لا محالة بما إستدعى التعامل مع تلك الحقيقة (مواريث ) ،،


* أما البابين المختلف عليهما اليوم ( المعاملات الإقتصادية و انظمة الحكم )   فلم يرد فيهما نفس التفصيل لبداهة أن الزمان و المكان دائمي التأثير في عواملهما ( البيئة ، أعداد البشر ، العلوم الجديدة )  بما لا يمكن معه تطبيق نظام مسبق ذو قالب واحد على تلك المنظومة مستديمة التغير .

- لذلك نجد في ذالكما البابين " مــحــددات" فقط و ليست " قــواعد "  تفصيلية ،،

- لن تجد "قواعد" تأسيس بنك ( كالتي تجدها في القاعد الثابتة نسب توزيع الميراث ) ،، لكنك ستجد أن أي تصور لك لهذا البنك يجب ان يكون "محدداً" بثوابت لا يمكن تجاوزها مثل ألا يستثمر في المحرمات ، و ألا يتعامل بالربا الذي هو إستغلال لحاجة فقير و التربح من ذلك  ،،

- لن تجد "قواعد" تفصيلية لإنتخاب رأس الدولة ،، لكنك ستجد "محددات" مستنبطة من القرآن و تاريخ النبوة مثل مبدأ الشورى ،، و البيعة ،، و المناصحة لولي الأمر ،،


* و الإجتهاد في هذين البابين يخضع - فيما أرى - لمنظومة منطقية واضحة هي :


- أن نجتهد قدر ما تستطيع عقولنا في شؤون الدنيا فيما أتى بعد النبوة بدون مخالفة لثوابت الدين ،،

- فإن "شجر" بيننا أمر ( أي إختلفنا فيه )  رددناه إلى أولي الأمر ( أهل الخبرة بعلم أو سلطة ما ) ليفيدونا بالأصلح ،،

- فإن إتفقوا على حل واحد ، أو حلول عدة ،، أو إختلفوا حولها رددناه ( قبل ذلك ، أو أثناءه ، أو بعده فكله سواء) إلى الشرع و سألنا من بحثوا في هذه المسألة ليخبروننا هل وجدوا و جمعوا نصوصاً فيها "مــحددات" شرعية ذكرت في الأمر أم لا ( أي نستعملهم كمرجع لا مرجعية ) ،،

- فإذا مر الأمر على عقولنا أولاً ، ثم مر بأهل علمه ، ثم مر بالشرع ، ثم إتفق العقل و العلم و المرجعية الأخلاقية على أمر كان من الرقي البشري الحقيقي هو إتباع ذلك الأمر ،،


- أما لو إختلفوا ( فيما فيه سعة للإختلاف ) ، أو أقروا أموراً عدة متاحة و مباحة ،، فلك سعة إستفتاء عقلك و قلبك لإختيار ما تراه أصلح ،،

- و سيحاسبك الله على قدر ما وهبك من عقل ،، فهو الوهاب الذي منحك إياه ، و هو مقدر الأقدار ،،
لذلك هو أيضاً المعز و المذل في الدنيا و الآخرة ،، و بين رحمة الرحمن و قدرة المتجبر تكمن إرادة  مالك الملك .


* يبقى على قدر ما تستوعب ذاكرتي - موضوعان فرعيان في باب أنظمة الحكم لا يخضعان للقاعدة السابقة ،، ففيهما محددات واضحة ،، و عليهما جدل شديد ،،

و هما ( الحدود ، و الحريات الشخصية ) ،،

- فيهما بعض التشرعيات الواضحة التي لا تقبل اللبس لأنهما أصلاً جزء من تفاعل العلاقات الإجتماعية الإنسانية الثابتة ،،

- و فيهما لبس لأنهما يتقاطعان مع باب أنظمة الحكم ، أحد أبواب الإختلاف المفترض قيامها على الإجتهاد في إطار "المحددات" الشرعية ،،

- و إستغل كثيرون هذا التقاطع - بحسن نية و سوئها - للنيل من فكرة إمكانية الإسترشاد بالشرع الإسلامي في التشريع القانوني و السياسي ، و السخرية من عدم ملائمته للعصر ، و تصدير ذلك للعوام ،،


* و مناط اللبس في أمر الحريات الشخصية و الحدود راجع لجهل مزدوج بالشرع و بالعلوم الوضعية ، أو أحدهما ،،
و مجرد نقاش علمي حقيقي حولهما بدون مشاعر مسبقة سيصل إلى إيضاح مقنع للبس المذكور ،،


- فالدارس للعلوم الإنسانية الوضعية ( علم النفس و الإجتماع و المنطق و القانون )  يعلم أن هناك ضرورة للعقوبة ،، و يعلم أن هناك محددات لعدالة العقوبة ، و يعلم أن هناك مرونة في تغليظ العقوبة حسب ظروف المجتمع ،،

و العارف بالشرع يعلم أن الحدود التي يفزع الناس اليوم من مجرد ذكرها هي عقوبات عادلة لجرائم مساوية للعقوبة في الأذى أو تزيد عنه  ،، و يعلم أيضاً أن لولي الأمر (القاضي)  سلطة في تغليظ حد أو تخفيفه أو إفتداءه أو حتى تعطيله ، حسب ظروف الجرم و البيئة الحادث بها الجريمة ،،


- المطلع على العلوم الإنسانية الوضعية يعلم أن هناك فرقاً بين تجاوز القانون ( و هذا يوجب العقوبة القضائية) ، و بين تجاوز القيم الأخلاقية ( و هذا يقابل بعقوبات مجتمعية يحكم بها و ينفذها أفراد المجتمع على المتجاوزين في شكل علاقات إنسانية منفرة للمخطىء مثل النقد أو حتى الإجتناب ) ،،

و العارف بالشرع سيعلم عظمة إتساع دائرة الحرية العقائدية و المالية و السياسية في الإسلام التي يؤدي تجاوزها إلى العقوبة الدنيوية من ولي الأمر ،، و يعرف أن الدائرة الأضيق من الأخلاق الإسلامية هي إختيار شخصي يلزم بها طالب السمو نفسه و لا يحاسبه عليها إلا الله .


* و إختلف مريدوا الشريعة في أمر دستور يقر بها ،،
فحارب بعضهم من أجل بقاء المادة الثانية ،، و يحارب جدد من أجل تغييرها لكي تكون الشريعة الإسلامية هي المصدر "الأوحد" للتشريع ،،

و قسموا الناس في أشد ما يمكن للإنسان التعصب حوله على مر التاريخ (الدين) ، دون أن يقدموا تصوراً أو تفسيراً للمطلبين حسني النية اللذين لا تكاد ترى تفاصيلهما من تضخم العنوان !!


* الأصل في رأيي هو تطبيق كلمة "شجر" في الآية الكريمة المذكورة بعاليه ،،الأصل في تطبيق الجملة العبقرية التي ضمنها أعضاء البرلمان في قسمهم ( بما لا يخالف شرع الله ) !!


- أرى أن ينص في الدستور على ألا تخالف مواده و القوانين المبنية عليه و اللوائح الشارحة لهما ( الشرع الإسلامي ) ،،

- و لينتخب أهل البحث العلمي في نصوص الإسلام المجازون علمياً مجلساً للعلماء يكونوا هم "المرجع"  و ليس "المرجعية" ،، فيعرضون على الناس ( و ربما ممثليهم في البرلمان او الحاكم) بمنهجية علمية جميع النصوص التي تتناول هذه المسألة ، و آرائهم الشخصية في فهم هذه النصوص ، و أفكار السابقين و خبراتهم في نفس الأمر إن تيسر و صح ذلك حسب الحالة ،،

- و ليمثل في ذلك المجلس عددياً علماء من كل مذهب من المذاهب المقبولة في المجتمع ،،

- و أياً ما كانت الآلية فالضامن ضد تحول الدولة إلى دولة دينية ، أو ضد إستبداد فئة لتنفيذ الشريعة من منظورها هو ما ذكرته من كون ذلك المجلس "مرجع" و ليس "مرجعية" ،،

فيمتلك الجميع أدوات إعمال العقل في النص ،، و نبتعد عن فكرة "الكهنوت" في تطبيقنا لفكرة الدولة ذات المرجعية الدينية .



* أرى فيما سبق فكرة واقعية معقولة في وقتنا الحالي لإقامة " دولة العلم " بما لا يخالف " الشرع " ،،
ففي الأصل هما لا يمكن أن يتقاطعا بحق ،، لأن منزلهما واحد و هو العليم الخبير ،،
و لو قام على الأمر عقلاء مستنيرون فالمنتج المنتظر هو تطور و رقي و ليس تخلف و جهالة.



* حقيقة لا يثير حنقي من طرفي معركة (الشريعة) من كان عن جهل أو حتى عن علم و تعمد تضليل ،،

- فالجاهل يُعلم ،، و الخصم يُدافع ،،

- لكن ما يثير حنقي هو كل أحمق تسبب في تحول كلمة كالجوهرة ( بما لا يخالف شرع الله ) إلى أضحوكة ،،
ليس لمجرد أنه قالها ،، فذلك فعل له كل الإحترام ،، إحترام المعنى ، و إحترام شجاعة الصدح بالحق رغم مخافة اللوم ،،


- لكن حنقي لأنه لم يراع حقها ،،

فهادن القاتل و المغتصب ،، و قبّل المنافق و المعتدي ،، و لم يكن أداة لا لجلب منفعة او درء مفسدة عن عباد الله ،،

- حولها بعدم كفائته إلى أضحوكة على وجه عدو الدين ،،

و إبتسامة سخرية على وجه الجاهل به ،،

و إمتعاض حانق في قلب من رأى الفتنة في دين الله قادمة تمطي أفعال السفهاء !!



__________________________________





سلسلة مقالات حول خيارات التجديد ما بعد الثورة و مرحلة ما بعد الإخوان :البديل:طريقة تشكيله،شكله المقترح و تحدياته



******************************
مقالات أخرى حول الرأسمالديموقراطية :
" لحسة" من الطعم الحقيقي للرأسمالية
الرأسمالية و التخسيس

***********
إقرأ ايضاً حول الديموقراطية لنفس الكاتب :
( نظام حكم جديد "دولة العلم ، بلا مخالفة للشرع" كبديل للديموقراطية الفاشلة أو الشمولية الفاسدة )

(إقتراح للمادة الثانية (بما لا يخالف شرع الله) مرجعية الشريعة بسلاسة التطبيق،لا رعونة المطالبة،ولا سطحية النقد)



(تطبيق الشريعة بين ملل تكرار المطلب دون شرحه ، و سفه التظاهر من أجل مطلب محقق التنفيذ !)



(وهم "قداسة الديموقراطية"، و البديل المقترح، و نظرية "الكسوف الفكري"، و أثر "الرأسمالية" على الفكر الإنساني، و ضلالات أخرى !)

من سلسلتي في تفسير فساد الديموقراطية
لمحات من مقارنة الديموقراطية بحكم الفرد

( الإنهيار الخامس لمنظومة الرأسمالية - ديموقراطية بالفيديو من وول ستريت)
( لماذا الحيرة فيمن نتبع؟؟؟هل يستحيل ان نكون مبدعين او يتبعنا الاخرون؟؟؟ )
يا دى المصيبة....انت مش ديموقراطى!!!! استغفر ربنا لحسن لو مت دلوقتى هتخش النار
حقيقة الربيع العربي، و سبب إتحاد الولايات الأمريكية و حلفاء الإخوان، و كيف نقلب الطاولة في وجه الشيطان الأمريكي بنفس خطته ؟
إذا كنت عاشقاً لنظرية المؤامرة العالمية،و عدو لخلطة الرأسمالديموقراطية،و حالم بالفكرة القومية أدعوك للإستمتاع بهلاوس البارانويا المتقدمة التالية


 ____________________________


إقرأ أيضاً رؤية للكاتب بخصوص هيكلة التعليم و الجيش في المقال التالي :


مدارسنا و جيوشنا بين الماضي و الحاضر و المستقبل  




الاثنين، 16 أبريل، 2012

أحبائي الإصلاحيين:جهدكم يقتلنا!ألم يحن وقت إنتزاع الصك و تمزيقه بدلاً من تحسين شروط العبودية ؟!




- { كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون } ( البقرة : 216 )

- { فإذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون } ( المائدة : 24 )

- { كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقاً من المؤمنين لكارهون ( 5 ) يجادلونك في الحق بعدما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون ( 6 ) وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين ( 7 ) ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون (8) } ( الأنفال )

- في الأصل لا يصح أن يفتخر شخص بالإنتساب إلى فعل غير مستديم الوجوب ،،

لا أرى وجاهة أن يتمسك شخص بتصنيف نفسه بأنه "إصلاحي" أو "ثائر" أو "تنموي" طول الوقت مهما كان الظرف !!

- أتذكرون مقولة الشيخ الشعراوي - التي إستغلها الطيبون مع المدلسين في غير محلها - :
" الثائر الحق هو الذي يثور ليهدم الفساد ،، ثم يهدأ ليبني الأمجاد" ؟

أؤيد رأي الرجل ،، ففعلك مرتبط بالظرف و ما يوجبه ترتيب أولياتك ،، و ليس ذلك أمر ثابت .

- طبيعة الإصلاح كما نشتشفها من التاريخ لا تؤتي ثمارها إلا بعد إصلاح الرأس ،، الأولوية لذلك ،،
لو بقي لديك جهد كاف أن تصلح الرأس و القاعدة فأهلاً بهذا الجهد ،، ما وجاهة أن تسير في طريق يخبرنا التاريخ أنه لا يصل إلى ما تريد لمجرد أن هذا الطريق أكثر أمناً أو أجمل شكلاً ؟؟

- هل من الحكمة أن تصف مرهماً فقط لمريض يشتكي من قصور بالقلب و إلتهاب بين أصابعه ،، لأن علاج قصور القلب يستدعي فحوصات و أدوية تكلفك الوقت و تكلف المريض كثيراً من المال ،، فيكون ذلك مبرراً للتغافل عنه "لأنك لا تحب المشاكل و المشقة" ؟؟!!

- هل هناك مثال لنجاح جهد "تنموي إصلاحي" في صنع مجتمع صالح في ظل حكم طاغية ؟؟

لم أسمع بذلك ،، لكني أعرف عدة أمثلة للعكس منها هدم معظم جهد "صناع الحياة" و إيقاف نشاطها بقرار من "جمال مبارك" !! ،،

- أتحبون أن أخبركم عن الأعجب ؟ حسناً : نفس من بذلوا ذلك الجهد تحت حكم "مستقر لطاغية لم يعرف كثير منهم بحجم طغيانه" يرون اليوم أن الحل للنهضة من الكبوة الحالية هو بذل "نفس الجهد" في ظل حكم "هش الأركان ما زال غشيم الطغيان" !!!! 

- أليس العلاج لابد تالً للتشخيص ؟ و هل علاج المرض أولى أم العرَض ؟؟  أليس عند تعدد الأمراض ترتب أولوية العلاج بحسب خطورة كل منها بالنسبة لحياة المريض ؟
فما تشخيصكم لأخطر مشكلات هذا المجتمع ؟؟ هل هي الفقر ،، ام الفساد اللذي صنع الفقر ؟؟ إنكم تقتلون المريض في إضاعة الوقت و الجهد في علاج ما هو غير عاجل !!


- أكاد أصاب بالفالج ،، لولا أن هدأ من روعي معرفة أن موقفهم  ذلك "الغير متعمد" ما هو إلا حقنة مخدرة للضمير عن التقاعس عن التضحية بما هو أغلى و أشق على النفوس !


- أيهما أنفع : أن تدفع ( مالي و مالك ) ، و ( جهدي و جهدك ) لمساعدة عشوائية سكنية لأن تنتج السجاد اليدوي و أن يصل إليها الصرف الصحي ،،

أم أن تعيش هذه العشوائية كما هي لمدة عام آخر ،، بينما ننفق ( جهدنا و مالنا ) سوياً لإستغلال فرصة سانحة لخلع حاكم ظالم كان سبباً في خلق هذه العشوائية ، لينعم بعدها سكانها بنظام حكم جديد يخلق ( بعقلي و عقلك ) طريق مسيرة توفير حياة كريمة لكل سكان هذه العشوائية و العشوائيات الأخرى و القرى الفقيرة و لأبنائهم من بعدهم ؟؟



* سيأتيك حين تطرح ذلك التساؤل إجابة قد يرى فيها كثيرون وجاهة : " لماذا تريد أن تفرض علينا رؤيتك و توجهك ؟ فلتذهب و تفعل ما تحب و تستطيع و إخلع النظام ،، و دعنا هنا نجتهد في تنمية البشر و تحسين معيشتهم" !!

* و ردي على ذلك أنه لا خيار في الإشتراك من عدمه عند قيام حرب ،،

- لو إفترضت في نفسك الخير ، و في من يحكمنا الآن عداؤه لمصلحة الأمة ، و في وضعنا الحالي أنه المعركة الفارقة في مستقبل وطنك ،، فلا خيارات مطروحة سوى أن تبذل ما إستطعت من جهدك في أتون تلك الحرب و ليس التحضير للإستخدام الأمثل لمغانم تلك المعارك !!

- أذكرك يا صديقي أننا لم ننتصر بعد ،، و أننا قلة في وجه غشامة عدو باطش ،، و اننا نحتاج دعمك حتى لا نهلك ،، فإن هلكنا ، فحتماً سيأتي بعدها دورك في الهلاك أو تجرع الطغيان !!

- في الأنظمة الوضعية الحديثة تعلن عند الحروب الأحكام العرفية و تعطل الديموقراطية ،، و تعلق كثير من الأنشطة و الخدمات ،، و يستدعى المهنيون من أعمالهم لحمل السلاح ، و النساء إلى القوات المعاونة ،،
فأين أنت من هذه القاعدة ؟؟  أي مرجعية ترتضي ؟؟ ما رأيك بالشرع كمرجعية ؟

- في شرعنا وجب متى نودي " حي على الجهاد " ترك ما أنت فيه ، و تلبيتك للنداء حاملاً زادك و سلاحك ،، و التخلي يوم الزحف من أكبر الكبائر ،، و من فعلوا ذلك إستحقوا أيام رسول الله (صلى الله عليه و سلم)  حكماً بالعزل المجتمعي التام داخل مجتمع المدينة ،، و حقر الله في قرآنه المنزل من قالوا عندما دعوا إلى الجهاد "إذهب أنت و ربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون" .

أين أنت من هذا أيضاً ؟؟ أي المرجعيتين تتبع ؟؟

- هل فكرت في رد لسؤال لابد أن يسألك إياه ربك يوم الحساب عن سبب تعطيلك الجهاد بالنفس لدفع الظلم عمن يذبح في عقر داره في سوريا حتى يشهد بإله غيره ؟؟

- هل وجدت حجة ستبرر بها قعودك عن أفضل الجهاد بقول كلمة الحق في "وجــــه" السلطان الجائر ،، و ليس على الصفحات الإليكترونية ؟؟

- أهناك ما يمنعك عن تغيير المنكر كما أمرت ؟؟ أمستضعف أنت لدرجة الإكتفاء بالإستنكار بقلبك ؟؟ أبك عجز يمنعك عن طلب القصاص من القاتل هاتك الأعراض اللذي يعيث في أرض الله و بعبيده فساداً ؟؟ 

* على مر الزمان لم توجد نهضة من أي نوع في ظل إنعدام أمن ،،

تعال و ضع يدك على يدي لنقضي على من يتعمد تبديد أمننا ،،
و إلا ستجد من يسرق الأنوال التي ستشتريها لأهل العشوائيات ليغزلوا عليها ،، فيضيع مالك و سجادهم !! 


و ستجد من يقتلك من أجل مالك و أنت خارج من جمعيتك الخيرية ،،


و ستجد أمن الدولة يقبض عليك في حفلة إفتتاح المشغل و يقدمك لمحاكمة عسكرية بتهمة "تكدير الصفو العام" !!

- قل لي كيف ستتجاوز رئيس الوحدة المحلية المرتشي الذي يملك تدمير مشروعك من الأساس ؟؟ هل سترشوه و تساهم في الفساد ؟ أم ستحاربه و تضيع وقتك و جهدك مع ذنب النظام و تترك الرأس ؟

- قل لي ماذا ستفعل عندما يقوم ماسبيرو بتغطية نشاطك على انه "أحد مشاريع وزارة التضامن الإجتماعي لتطوير العشوائيات في عهد وزارة الجنزوري الإصلاحية" ،، فيستفيد الظالم بجهدك لتحسين صورته أمام الشعب ،، الذي سيلعنني حينها و انا أتظاهر أمام مجلس الوزراء ؟؟!!


* أخي الفاضل ،، أعلم أن نيتك هي الخير بعينه ،، و أذكرك أن الطريق إلى الجحيم محفوف بهذه النوايا الحسنة ،،

أذكرك أن جهدك يقتلني !! نعم يقتلني ،،

- يقتلني عندما تضيعه في أمر البناء فلا أجدك جواري في المعركة ،،

- يقتلني عندما يصورني لشعبنا الأمي على أنني أنا المخرب ، و يا ليتني أكون "زي الشباب الطاهر اللي بيخدم بلده و ما يخربهاش" مثلك !!  

- يقتلني عندما يكون جهدك هو توفير لجهد و مال الحاكم الظالم ،، فتقوم أنت بدوره في واجبات صيانة المجتمع ،، ليتفرغ هو للقضاء علي بسلاح إشتراه بمالنا اللذي وفره ،، و وقت إستغله بالتخطيط لسحقي بدلاً من أن ينشغل في تسكين ثورة الجياع !!

- أعلم أن مثلك من العقليات التكنوقراطية المتعلمة المتنورة التي تكره السياسة و المواجهات ،، هي المحرك الجبار الذي يجر بجهده الأمم ،،

لكني أسألك إما أن تنتقل من تحت كبوت سيارة الظالم إلى خلفية توك توك الثورة !!
أو أن توقف بساتمك عن الحركة حتى لا تكون أداة الظالم لسحقي ،،

* فالشعوب مثل السيارات ،،

- بعض أفرادها كالوقود ، يحترقون بينما لا يحصلون على شيء ،،
- آخرون صبورون حمولون مثل الكاوتش، متفائلون دوماً بلا سبب واضح !!
- نخب تكنوقراطية تكون هي المحرك الدافع للأمام ،، لكنها لا تملك أن تختار الطريق ،،
- دركسيون و علبة توجيه من النظم الحاكمة ،،
- و رادياتير من الهلاسين لكي لا ينفجر ذلك النظام من فرط العمل !!

________________________

إقرأ لنفس الكاتب :

- لأحبائي "البنائيين" اللذين يريدون أن "ينهضوا بالوطن ،، و يرفعوا الوعي الجمعي" !
ما تريدون لا يكون إلا في مناخ مستقر ،، هذا أمر يعرفه كل المربين ،، ليس يأساً : لكن تحديد أهداف مستحيلة يقضي على نتيجة أي جهد ،، المرحلة الحالية قصيرة و حرجة و شديدة التقلب ،، لذلك الأولوية للتكتيكات ،،
التى أهم و أولى من الاستيراتيجيات طويلة المدى ،، .....

* تجد التكملة في مقال: ( الإصلاحيون في بركان الثورة كالراقصون في مأتم !! )
________________________

- الهدوء ليس مرادفا للحكمة ،، و إن كان هو حالتها الأشيع ،، فهو ليس مظهرها الدائم ،، و كما أن الثائر دائماً أحمق أرعن،، فالهادىء دائماً داجن خانع  !!
قد يرى صاحب الحكمة في موقفٍ أن يصنع فعلاً يأتيه الحمقى ،، و رغم تماثل الفعل ،، لكن الاختلاف الفارق بين قيمة الشخصين  هو : ....

* تجد التكملة في مقال: ( الحكيم الثائر و الثائر الأحمق و نظرية الإرتداد المنعكس )
________________________



************************
سلسلة مقالات نقد و تصحيح المسار الثوري و محاولة وضع الفكرة قبل الحركة و العقل قبل العاطفة


أحبائي الإصلاحيين:جهدكم يقتلنا!ألم يحن وقت إنتزاع الصك و تمزيقه بدلاً من تحسين شروط العبودية ؟!


("التوعية"تلك الكلمة الرنانة الزائفة التي يتشدق بها الفاهم والجاهل على السواء،فالأول يقولها"كسلاً"والثاني "يردد" كما يملي عليه ضعف عقله)

الإصلاحيون في ثورة كالراقصون في مأتم


"يخني"العمل الأهلي و"فخفخينا" الظهور و التأثير بلا كفاءة أو خبرة، هم أسباب"التلبك التطوعي"و"الإسهال الثوري"في"أمعاء الوطن"!


للمزيد حول موضوع التصحيح الثوري تفضلوا بمشاهدة الصورة التالية و المنشورات الموجودة في التعليقات عليها على فيسبوك :



________________________________
سلسلة مقالات الثورة الفكرية
مقال جامع لمعظم منتجي الفكري الشخصي يتم تجديده دورياً فتفضلوا بمراجعته أسبوعياً لو أحببتم  :