إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الخميس، 22 نوفمبر، 2012

السيد (س) و السيد (ص) ، حوار المصريين بين تضليل الإعلام و مؤامرات الإخوان و سذاجة المشايخ







(حوار بالعامية المصرية )

س- اللي في محمد محمود دول بلطجية و فلول .

ص- البينة على من إدعى و اليمين على من أنكر ، إنت مجبتش بينة و هما حلفوا ليجيبوا حق اللي راحوا ، يبقى حقهم يرفعوا عليك قضية سب و قذف ، و حق المجتمع إنه يرفع عليك دعوى بلاغ كاذب !

______________________________

س- بس دي مش طريقة صح .

ص- إنت كمان معندكش طريقة صح تجيب بيها حق اللي راحوا ، هما حتى لو أخطؤا فلهم أجر المحاولة ، إنما إنت متخاذل لا عملت لا صح و لا غلط .

______________________________

س- طب ما يروحوا للنائب العام ؟!

ص- طب متروح إنت ، و لا هما شغالين عند سيادتك ثورجية بالقطعة ؟!

______________________________

س - بس أنا مواطن في البلد دي و ليا حق في الحاجات اللي بيخربوها دي .

ص - طيب ما إنت ليك حق في منجم السكري ، و في حقول الغاز اللي إسرائيل شافطاها ، و في دعم الغاز اللي بيروح للمستثمرين ، و في أراضي الدولة المتباعة و فلوسها في سويسرا
فين نحررتك على حقوقك دي ؟! و لا إنت عايش بنفسية العبد ما ترفعش صوتك غير على اللي إنت ضامن إنه مش هيأذيك ؟!

______________________________

س - طيب و أهالي و أصحاب محلات محمد محمود و وسط البلد اللي بيوتهم إتخربت دول مين هيشيل ذنبهم ؟!

ص - هيشيل ذنبهم اللي إتسبب في العنف ، الناس كل مرة بيروحوا هناك يلاقوا الأمن طالع عليهم ، المرة الوحيدة اللي المتظاهرين وصلوا فيها لوزارة الداخلية كبيرهم كسروا اليافطة و شتموا الظباط و مشيوا !!
ثم ده إبتلاء ، في ناس دفعت ضريبة الوطن في السويس أيام الحرب ، و ناس دفعت تمن غطرسة مبارك في بورسعيد لما بوظلهم المنطقة الحرة ، ده قدر و إبتلاء ،،
و بعدين إنت الناس اللي ساكنة هناك إشتكولك ؟ سيادتك محامي الشعب ؟
فين جهود حضرتك في الدفاع عن الشباب اللي إتسحبت أراضيهم في الصالحية و ترعة السلام بعد ما حطوا فيها شقى عمرهم ؟!
فين حنجرتك في المطالبة بحق أهل النوبة في أراضي بدل اللي خدتها بحيرة السد ؟!
فين كيبورد حضرتك اللوذعية في نشر مأساة جزر النيل اللي كل شوية حد يحط على أهلها و يقتل و يشرد فيهم عشان يبني فندق أو منتجع ؟!
ممكن سيادتك تحط نفسك في حجمك لو سمحت ؟؟!!

______________________________

س - يعني أنا كمواطن مليش حق أقول رأيي في الأحداث ؟

ص - لأ يا سيدي من حقك ، بس بشروط ،
لازم تروح و تشوف بعينك من كل الجوانب ،
و لازم تكون بتفهم في الموضوع و ملم بمعظم تفاصيله ،
و لازم أصلاً تكون قدمت حاجة عشان يبقى ليك عين تعدل على طريقة شغل اللي قدم كتير ،
و لازم قبل ما تقول كده غلط يكون عندك حل بديل .

______________________________

س - طيب ما يدوا الرئيس فرصة ؟

ص - طيب يدوله فرصة يعمل إيه ؟
إذا كان حتى اللي هوا نفسه وعد بيه بخصوص : معتقلي الثورة ، و ضمان التوافق على دستور قبل نوفمبر ، و المصالحة الوطنية ، و إعادة محاكمة رموز النظام السابق ، و النواب اللي هيبقى فيهم من كل أطياف المجتمع ، كل ده طلع في الفشنك مع إن تحقيقه بجرة قلم و قعدتين تطييب خواطر !!  يبقى أنا المفروض أديله فرصة ليه ؟!
هوا أنا لو سلفت عربيتي لواحد صاحبي قالي هيروح بيها شغله و يرجعهالي بعد ما يخلص ، و بعدين لقيته واخدها عالسمكري بيقطعها عشان تتباع قطع غيار يبقى المفروض أديله فرصة يمكن يرجعهالي سليمة آخر النهار زي ما وعدني ؟؟!!
(المؤمن كـيِّـس فَـطِـن)

______________________________

س - طب ما هما اللي بيعطلوه ، الفلول و العسكر لسه في مراكزهم و الناس كمان كلها شايطة عليه رغم الضغوط دي .

ص -  طيب و أنا مال أهلي ، واحد معندوش خطة ، و مش ملم بالواقع ،و ما بيعرفش يشتغل تحت ضغط ، و كمان ما بيطلبش سند من الشعب و لا من الثوار أمال قرفنا ليه و قعد فلق دماغنا في الإعادة إنه خير من يمثل الثورة ؟!
يعني هوا الراجل ده حقه الطبيعي إنه هوا اللي يكون حاكم عشان إتسجن قبل كده و أنا لازم أتعايش مع الموقف ؟! إشترانا هوا ؟!

______________________________

س - بس ده رئيس منتخب يعني مش زي مبارك !

ص - قول و ربنا !!
طيب حتى من غير ما إتكلم في الزيت و البطاطس و الأتوبيسات و التكاتك اللي كانت بتحمل الأميين للتصويت ،،
هوا مين اللي دعا للإنتخابات و حط قوانينها المجحفة ؟ مش عسكر مبارك ! ،
هوا مين اللي راقب الإنتخابات و أعلن نتيجتها و عمل فيها فواحش سياسية علنية ؟ مش قضاة لجنة مبارك !
مش هما نفسهم القضاة اللي عشيرة الحاج مرسي نفسهم قالوا إنهم حرامية و فسدة قبل و بعد إعلان النتيجة ؟!
هوا مش الرقابة الشعبية كانت مناديب مرسي و مناديب شفيق و المنظمات الدولية ، و الإتنين الأولانيين دول علمتنا الأحداث إنهم كدابين برخصة و لجنة كارتر قال إن فيه تلاعب ؟!
هوا مش البيه برضه كسبان بفرق واحد و سبعة من عشرة في المية و لا انا بيتهيألي ؟!
بذمتك تقدر تحلف إن الإنتخابات دي نزيهة ؟!

______________________________

س - بس مهما كان ، هوا رئيس شرعي دستورياً دلوقتي و كلنا لمصلحة الوطن لازم نعترف بيه .

ص - شوف يا سيدي ، لو دستورياً دستورياً يعني فده مش رئيس شرعي ،
ده أصبح رئيس بناءاً على الإعلان الدستوري بتاع الإستفتاء و الإعلان الدستوري المكمل ، كل الثوار رفضوا الإعلانيين بس هوا وافق ، و حلف اليمين قدام المحكمة الدستورية إنه هيحترم الدستور ( اللي هوا في اللحظة دي معناه الإعلانيين الدستوريين) ، رجع هوا ألغى الإعلان الدستوري و شرع إعلان جديد و ده فيه مخالفتين صريحتين تنفي عنه الشرعية :
الأولى إنه الدستور اللي حلف على الولاء له يحصر سلطة التشريع في المجلس العسكري ،
و الثانية إنه القاعدة القانونية بتقول (المصنوع لا يغير الصانع) و الإعلانين الدستوريين هما صانعي منصب الرئيس (يعني اللي بيحددوا مسماه و صلاحياته) و بالتالي هو كمصنوع لا يمكنه تغيير الإعلان الدستوري فما بالك بإلغاؤه ؟!
ثم الراجل ده تقريباً هو الوحيد اللي عمل الحركة اللادستورية التاريخية بتاعته بإنه يحتفظ سلطة التشريع مع إن فيه مجلس شورى ، و مع إن الوزير اللي هوا نفسه معينه للشئون القانونية أفتى بإنه لازم ينقل سلطة التشريع لمجلس الشورى ، المجلس ده اللي محدش صمم على وجوده و دفّعنا فيه من دم قلبنا مليار جنيه و زيادة غير عشيرة الحاج مرسي ذات نفسه !!
شرعية إيه بقى يا أبو شرعية ؟؟!!

______________________________

س - يعني هوا لما ياخد قرارات ثورية بعد ثورة يبقى غلطان ؟!

ص - لأ طبعاً ، بس البيه كده مش خد قرار ثوري ، ده ملوش إسم غير (نصباية ثورية) ، حلف على حاجة و عمل حاجة تانية ! نصدقه إزاي في أي حاجة بعد كده ؟!
دي مش طريقة إدارة دولة ، دي يمكن تنفع بالعافية في إدارة نصبة شاي في سوق العبور و يبقى صاحبها كمان مشكوك في إنه رزقه حلال لو بناه على كدب  !!
ثم لو البيه ثورجي ليه ما طلعش للشعب و قال إنه هياخد قرار ثوري و عايز تأييد ؟!
طيب ليه ما بدأش في تنفيذ أي مطلب ثوري من بتوع (عيش - حرية - عدالة إجتماعية) ؟!
طيب ليه ما إستعنش بصناع الثورة الحقيقيين في إدارته ، أو حتى خد رأيهم ؟!
و لا دي ثورة ملاكي لجنابه بيركنها وقت ما يحب و يركبها وقت ما يحب ؟!

______________________________

س- بس ده حافظ القرآن كله و راجل معرفناش عنه غير الإلتزام ؟!

ص - يا سيدي القرآن الرسول عليه الصلاة و السلام نفسه قال إنه (يأتي شفيعاً لأصحابه يوم القيامة) و ما قالش إنه من شروط الولاية ،
و صلاته دي علامة خير بس كمان ربنا سبحانه و تعالى قال : {وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر} و ده راجل سايب خرفانه تشتم و تتهم زور (بالفحشاء) في أي معارض ، و بيعمل واحد من أكبر المنكرات و هو (الكذب و الخداع) ،،
في برلمان 2005 عاب على إدارة مبارك في 3 حاجات هوا عمل زيهم :
عاب على الشرطة قتلها للمتظاهرين بسبب سوء التعامل و حمل المسؤولية للوزير ، و النهاردة الشرطة في عهده عملت أكثر من كده بكثير ،،
و عاب على التعامل مع قضايا العبارة و قطر الصعيد و عمارة مدينة نصر لغياب الرقابة و هو النهاردة بتحصل معاه نفس المصايب و برضه معملش رقابة و لو حتى شعبية مؤقتة ،،
و عاب على حكومة نظيف إنها بتأكل (الربا) بطلبها قرض البنك الدولي و دلوقتي هوا حفيان وراه !!
كداب و لا مش كداب ؟! إيه فايدة الناس من حفظه للقرآن أو إلتزامه بالصلاة و هما لم ينهوه عن (الفحشاء و المنكر) ؟!

______________________________

س - بس ده راجل وعد إنه هيحكم بشرع الله ؟!

ص - كده حضرتك و لا مؤاخذة كلت الأونطة ، رؤوس الإخوان أصلاً عمرهم ما قالوا (علانية) من يوم الثورة ما خلصت أنهم هيحكموا بشرع الله !
شعار الجماعة (الإسلام هو الحل) تحول إلى شعار الحزب (نحمل الخير لمصر) كشرط أمريكي لإشراكهم في اللعبة السياسية الجديدة ،
و السيفين و المصحف تحولوا إلى ورقتين نبات الذرة على شعار الحزب !! ،،
و مرسي عمره ما قال إنه هيطبق شرع الله اللهم إلا في جلسة عالديق كده مع مجلس شورى العلـمـــــــــــــاء و الهيئة الشرعية لما كان بيشربهم الأونطة مع الكبسة هوا و الشاطر و صفوت حجازي !!
ثم يا سيدنا الأفندي روح إسأل طالب أزهري في ساتة إبتدائي و قله هوا من شرع الله إيقاف القصاص ، و تكريم المفسدين في الأرض ، و تعطيل الجهاد بالنفس في سوريا ، و أكل الربا ؟؟!!
خلي بالك كل اللي فاتوا دول حاجات برضه تخلص في يوم و ليلة بخطة و مجهود ، مش حاجات محتاجة وقت و بنية تحتية مثلاً الحدود أو التعديل الفقهي للمناهج التعليمية !!
بلاش يا سيدي كل ده ،، هوا مش من شرع الله في نظام الحكم : (العلانية) و (الشورى)   ؟! فين يا سيدنا الشفافية ؟! طيب فين يا برنس الشورى الشرعية ؟! و لا إنت فاكر إن "مجلس شورى الجماعة" ده ملزم للأمة كلها ؟!
ثم يا سيدي مش هوا اللي قايل : "أطيعوني ما أطعت الله فيكم ، فإن عصيته فلا طاعة لي عليكم" ؟؟!!

______________________________

س - بس دي جماعته من يومها بتقول الإسلام هو الحل !

ص - تاكيداً على إنك راجل شريب أونطة محترف ،، أصلاً الجماعة ليها فكرة خاصة عن الإسلام ، و لإنها فكرة غلط و سطحية تلاقي السلفيين بيحتقروهم بس بيداروا إحتقارهم اليومين دول علشان ناس طيبين و فاكرين الإخوان هيخلوهم هما - كسلفيين - مرجعيتهم الدينية !! 
كل أدبيات الإخوان بتلف و تدور في فلك (كيفية الوصول للحكم "التمكين") ، و مفيش منظومة للحكم ذاته غير في حاجتين : كتب سيد قطب و ده قياداتهم الحالية متبرأة منه لأفكاره الجهادية ، و شروط حسن البنا اللي بعتها للحكام العرب في وثيقة كطريقة مبسطة للحكم بشرع الله ، و كلها بتتكلم عن حاجات في مستوى (قفل المقاهي بعد العاشرة مساءاً) !! و حتى وثيقة البنا هما ما حاولوش ينفذوا منها غير الفقرة دي بتاعت الساعة العاشرة !!
دي طبلة و سارحين بيها يا سيدي ، و عمرهم ما قالوا رؤية متكاملة تستحق الإحترام ، و لك في برلمان 2005 عبرة و عظة ،، كل شغلانيتهم كانت إنهما يقولوا (لا) ، بس إيه البديل محدش منهم يتكلم !!

______________________________

س - بس على الأقل مش عميل لأمريكا زي مبارك !

ص - و إنت عرفت منين يا فكيك ؟! حضرتك بتحضر إجتماعات مكتب الإرشاد مثلاً فمتأكد ؟! و لا سمعت تسجيلات المرشد و الشاطر و مرسي مع ماكين و كيري و هيلاري كلينتون ؟!
الجماعة العجيبة دي كانت بتشتم ليل نهار في إسرائيل و أمريكا ، و تطالب في مظاهرات حاشدة بطرد السفير و يحرقوا أعلام الدولتين ، و لما مسكوا بقى المرشد بيقفش في إيد هيلاري و هو بيسلم زي ما يكون معجب و عايزها تمضيله أوتوجراف ! و الشاطر بيقول أمريكا صديقتنا ، و مرسي بيك بيبعت جوابات غرامية لبيريز ، أفهم إيه بقى أنا كمواطن بسيط ؟! دول أعداء و لا حبايب ؟! رئيسي ما قاليش إننا حتى عندنا مشاكل معاهم ، تفتكر هيبقى عندي حماس إني في يوم أحاربهم ؟!

______________________________

س - بس إذا كان حتى الرسول عليه الصلاة و السلام رضي بشروط لصالح أعداؤه في صلح الحديبية ؟!

ص - يا حبيبي ما تخليش نفسك تاخد ذنوب بتكرار أكاذيب الأفاكين ، صلح الحديبية كان أمر رباني بوحي على رسول ، لكن إحنا كتابعين معندناش غير النصوص القطعية اللي كلها بتأمر بالقصاص و الجهاد في سبيل الحق ، و إحنا لينا عند إسرائيل دم و أرض .
ثم أصلاً صلح الحديبية لا يقاس عليه (فقهياً) أي حكم ، لأنه أمر حياتي و متراكب ، و ليس فيه أمر واضح للرسول عليه الصلاة و السلام لأمته أن يفعلوا ذلك مع كل أعدائهم ، و لا يمكن الإقتداء به إلا لو تكررت نفس ظروف الحديبية بحذافيرها و ده بالتأكيد مستحيل !!
ثم إنت لو مش مقتنع بكلامي ده ، و جالك واحد أفاك بيستشهدلك بصلح الحديبية عشان يبرر تخاذله قوله كلمة واحدة بس : (غــزوة بــدر) !!

______________________________

س - يا عم إنت تعبت قلبي ، مش يمكن الراجل عنده خطة و هينفذها ؟!

ص - حتى لو فرضت إن عنده خطة ، فيه قاعدة أساسية للحكم لا يفرط فيها أي شخص حر كريم ، القاعدة دي ليها إسمين ، إسم قديم من ديننا (العلانية) ، و إسم جديد من الحضارة الحالية (الشفافية) ، أي حد يقبل إنه يتحكم من غير شفافية يبقى خسيس ! أي حد يتسحب في طريق من غير ما يكون عل الأقل عارف إيه ملامح الخطة يبقى عبد أو خروف ،،
ديننا إدانا الحق في المعرفة في مقابل طاعتنا لولي الأمر ، و الديموقراطية إدتك الحق في الشفافية في مقابل إلتزامك بمنظومة الحكم ،، يبقى ليه تصمم إنك تعيش خروف ؟!
ثم بذمتك تقدر تحلف إن عنده خطة ؟!
مفيش إحتمال إنه يكون قاعد دلوقتي بيحط طين على دماغه و يندب و يقول : أنا إيه اللي عملته في نفسي ده ؟!
بذمتك مش ممكن فعلاً يكون ملبوخ و تايه ؟!
تفتكر مش يبقى من واجبك إنك توقفه عن المكابرة و زيادة المصايب على البلد ، أو على الأقل تنقذه من الورطة اللي مكسوف يعترف بيها دي ؟!

______________________________
______________________________

* صديقي ( س ) المتخاذل :

- يا تغير إنت من نفسك و تنزل تشارك  و تضحي باللي إنت شايف إنه هيوقف المهزلة دي أو على الأقل هيرجع حق اللي إتظلم ،

- يا إما خليك في اللي إنت فيه و إستعمل أدواتك الصوتية و الكيبوردية فقط في مناصرة اللي بيناضل و معرض نفسه للخطر ،

- أو لو مش هتعمل حاجة من الإتنين أرجوك : خليك في كوزك هناديلك لما نعوزك !!




الإرث الإسلامي شديد الثراء ، كيف تحول من ميزة إلى عبىء






* كيف يمتلك المسلمون كل هذا الكنز الفلسفي الأخلاقي الرباني و يكونوا أجهل أهل الأرض و أرذلهم أخلاقاً ؟!

السبب الذي يصرف العجب هو أن المسلمين مقارنة إلى غيرهم - هم في رأيي - كورثة عالِم فذ و مناضل مغوار مقارنة إلى ورثة رجل عادي أو هامشي أو حتى فاشل ،، و لهذا يحدث ما نستغربه ،،

- فأبناء العاديون و الهامشيون و الفشلة عادة في حاجة إلى حياة أفضل من التي أمنتها لهم تلك الأنواع من الآباء ،
و الحاجة أم الإختراع ،
لذا فهم إن طلبوا النجاح كان لزاماً عليهم أولاً أن يعتمدوا على أنفسهم عقلاً و جسداً ، ثم أن يجتهدوا بأقصى ما يستطيعون لتحقيق طموح عالٍ رسموه لأنفسهم ،،

 - أما أبناء العالِم المغوار فهم يأمنون لرعاية والد حكيم ، و يحتمون بشهرته و مريديه ، و يصلوا إلى حاجاتهم إما ببعض مال كسبه الأب من علمه أو ببعض عون من تقدير أشخاص لقيمة والدهم ،،

فإذا كان هذا الأب رجل حق فسيموت عادة ميتة الغرباء ، و لن يجد له من بعده من يرعى عياله فهو بالتاكيد قد عادى كثيرين بمقولة حق في زمن شاع فيه الفساد ،،
عندها سيعلم إبناؤه أنهم أصبحوا في الدنيا بلا بشر حارس و لا مال مكنوز ،، لكنهم  سيرثون علماً مكتوباً و خُلقاً كريماً لا يقدر بمال ،،

- في الأحيان الأغلب سيكون الإبن - لطول فترة إعتماده الكامل على والده - من نوع الكائنات "التابعة أو الطفيلية" ، و سيكتشف أنه لم يُعد نفسه كإنسان مستقل ، فيعيش حياة بين الضياع و الإنحدار  ماراً - كمعظم من يمر بمحنة فارقة -  (بالإنكار ، الغضب ، الإكتئاب ، التعايش )

- و في أحيان كثيرة سيحاول أبناء الفذ المغوار أن يتعيّشوا من نشر علم والدهم و سيرته ،، أحياناً سيتجاوزون للمتاجرة بهما لو لم يكن للقراءة زبائن كثيرون كحالنا اليوم ،

- و على أحسن الأحوال سيعيش هؤلاء الأبناء في الظل مقارنة بلمعة شهرة والدهم ، مع ذلك سيشقون طريقهم بعملهم سواءاً في طريق جديد أو على نفس خطى ذلك الوالد ،


* و هذا هو حال "ورثة" التركة الإسلامية :

-  فأغلبية عوام المسلمين و أنصاف علمائهم يستقرون أو يتدرجون بين المراتب الأربعة لرد الفعل على المصائب :
. فيعيش أكثرهم - دون مبرر منطقي - في مرحلة (الإنكار) لكل تشكيك أو تجديد في الدين بحق أو بباطل على حد سواء ،، إنه نفس جمود الإنكار في : {هذا ما وجدنا عليه آباءنا} ،،
. و يزيد بعضهم - دون مبرر منطقي - ليصل إلى مرحلة (الغضب) ليدمر ما حوله مخالفاً حتى أوامر و نواهي دينه ذاته : ( مدمري حملات "إلا رسول الله" ، و الموجة الجديدة من عشاق فكر القاعدة دون إطلاع لكن فقط كرد فعل على عنف الطرف الآخر ) ،،
. و أحياناً ما يتطور الأمر مع البعض - لغياب التفسير المنطقي للإشكاليات إلى (الإكتئاب الديني ) في صورة جحود بالدين ذاته : (موجات الإلحاد التي زادت حالياً ) ،،
. و آخرين قد ينتقلون من إحدى تلك المراحل إلى مرحلة (التعايش) أو يبدأون بها أولياً ، فيجعلون الدين الذي جبلوا و تربوا على الإلتزام به في ذيل أولوياتهم ، و يتحول لديهم فقط لمجموعة طقوس تنحصر في صلاة العيدين و صوم نهار رمضان مع قضاء لياليه مع راقصات الخيم الرمضانية !!

- و كثيراً ما نرى من يتعيّشون من نشر و تشكيل و إعادة تدوير نفس الإرث (مئات آلاف الشروح و التنقيحات و الترجمات لشروح و تنقيحات و ترجمات  سابقة للحديث و التفاسير و مذاهب الفقه و رجالهم ، في أبحاث عشرات الجامعات الأزهرية و الخليجية و الماليزية ، و كتابات آلاف خريجي معاهد الدعوة السلفية ، كل ذلك بدون منتج حقيقي يقدم جديداً يخدم الواقع أو يزيل إشكالاً سابقاً لم يفصل فيه السابقون) ،،
. و كثيراً أيضاً ما نرى من يتاجرون بهذا الإرث عن حق و عن باطل إما لأنهم عدموا المستمع أو عدموا العلم ذاته ، فحولوا الإرث الإسلامي لمجرد شعار يتحزب الناس له أو ضده بلا وعي أو معرفة (الإسلامجية بكل أشكالهم ، و أولهم و أفسدهم حركة الإخوان و ما إنبثق عنها بشمال أفريقيا و بنجلاديش ) ،،

- و نادراً ما تجد منهم الناجح ،،
. الناجح الذي سار في طريق جديد بعيداً عن إرثه متبنياً منظومة أسرة جديدة (علماء العرب في دول الغرب الذين أصبح الإسلام بالنسبة لكثيرهم إنتماء روحاني فقط) ،،
. أو الناجح على نفس درب أسلافه لكن بخطىً ناجحة ( فلاسفة الإسلام المعاصر مثل مصطفى محمود و عبد الوهاب المسيري ) ،،

و حتى تصبح الندرة الأخيرة كثرة ، أو حتى تُمكن تلك الندرة من تحريك المجتمعات المسلمة فلن يكون للإسلام صوت مسموع في هذا العالم .


* من المؤلمات في إنتمائنا لأمة العرب و أمة الإسلام أن الأمتين تشتركان في تلك الصفة الصانعة للتخلف ( العيش على الإرث دون إنتاج ) ،،

- فالعرب يعيشون على ريع إرث أسلافهم من آثار صنعها عرق الإجداد أو آبار بترول صنعتها جثثهم !
فإذا ما لم يكفهم ذلك باعوا أملاكهم - و ليس إنتاجهم - من أرض ، و عرض سياسي ، و مواد خام ، بل وحتى لحومهم لتصبح بعض بلادنا مركزاً للسخرة (الأيدي العاملة الرخيصة معدومة الحقوق ) ، و للرقيق الأبيض ( زواج القاصرات لعواجيز الخليج ) ، بل و حتى لتجارة الأعضاء البشرية (عصابات كان يديرها وزير داخليتنا السابق المجرم العادلي ذاته ) !!

- و المسلمون على الجانب الآخر يعيشون على مباهاة جميع الحضارات الحالية بإرثهم الإسلامي النفيس الذي لا يفهمونه !
أو يعيشون على التحذلق و التفلسف بتعقيد ذلك الإرث إلى كتل فقهية صورية غالباً مبنية على أهواء أو أفهام معيبة فلا يمكن الإستفادة بها ،،
أو يعيشون بعيداً عن هذا و ذاك في راحة و دعة عن مجاراة الخلق في الحياة إطمئناناً إلى قوة المنهج و العقيدة ، و وهماً من عند أنفسهم أن الله لابد ناصرهم في النهاية مهما قعدوا عن (و أعدوا ) ، أو أهملوا ( حتى يغيروا ما بأنفسهم ) ، أو بعدوا عن ( مكارم الأخلاق ) التي نزلت رسالة الإسلام أصلاً لإتمامها !!


* قاتل الله الجهالة ، و قبح الله خسَّة النفس و الطموح ،،

و صدق رسولنا الكريم عليه الصلاة و التسليم الذي دعى ربه قائلاً : 

(اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، وأعوذ بك من العجز والكسل ، وأعوذ بك من الجبن والبخل ، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال ) .