إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

السبت، 31 أغسطس، 2013

تاريخ غباء #الإخوان القذر : اللدغات السبعة المتطابقة من نفس الجحر !




كتبت في 10 يناير 2012


كتبت في 4 يوليو 2013 (بعد سقوط حكم الإخوان بيومين)


لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين،،
فما بالكم ممن يلدغ سبع مرات كيف يكون ؟؟

1- مع الانجليز ضد الملك و بعدين الانجليز يضربوهم!!

2- مع الملك ضد الحكومة و بعدين الملك يطرقعلهم!!

3- مع الثورة ضد المجتمع المدني السياسي و بعدين عبد الناصر يعدمهم !!

5- مع السادات ضد الاشتراكيين و بعدين يحبسهم !!

6- مع مبارك في 2005 ضد الجميع فياخدوا 88 فوتيه في مجلس "الشغب" و بعدين بمبة في 2010 !!

7- مع طنطاوي ضد الثوار ثلاث مرات متتالية (إستفتاء مارس،محمد محمود و تعيين الجنزوري،رفض الكتاتني إستلام السلطة في يناير 2012 و ضرب ميليشيات الإخوان للمتظاهرين أمام مجلس الشعب!)
و بعد كل ذلك يصفعهم طنطاوي بأن حل برلمانهم الأحمق !!

______________________________

8- و اليوم يكرر أغبى و أخس فصيل سياسي في العالم
نفس الحمق و النذالة ضد مجتمعه للمرة الثامنة فتحالفوا مع أمريكا برقابة السيسي ضد إرادة الثوار و ضد مصالح الوطن كثمن "للتمكين" من الرئاسة،
ثم من جديد يمارسون عاداتهم في نقض العهد و يخلون بالصفقة فيحاولون التغول على السيسي و محاولة عزله ،
فيرفع عنهم السيسي غطاء الحماية العسكرية لحماقاتهم السياسية و يتركهم فريسة للشعب الذي إتحد ليلفظهم كعقوبة يتجرعونها كجزاء لخيانة شعب إختارهم بمشاعره و وطن أكرمهم و هم لا يستحقون !!


______________________________



هذا الفكر خطر على الدين و الوطن و اليوم ليس هناك فرصة أفضل لإجتثاثه.
لا تتساهلوا معهم فيعودوا لجحورهم ثم يخرجون من جديد ليعيثوا في الأرض فساداً.
الوقت وقت التطهير ،،

(المفكرين و المؤرخين): اظهروا عوار فكرهم و تاريخهم بالمناظرات،
(الأجهزة الأمنية):افضحوا ممارساتهم الأخيرة بنشر تسجيلاتها على الناس،
(القضاء): حاكموهم و عاقبوهم و صادروا من أموالهم ما يكفي لإصلاح ما أفسدوه في الوطن و ما بددوه من المال العام.






درس جديد في حمق #الديموقراطية و سفه نظريات #التغيير_السلمي و #حرب_اللاعنف






كتبت في 25 نوفمبر 2012

لا يوجد ما يسمى بالتغيير السلمي في دولة بلا قانون ،،
هذه بدعة (الربيع العربي الفاشل) ،،
و هي فكرة بدعتها عقول متآمرة في دول كانت تملك أن تغير لنا بشكل مباشر لأنهم من يعينون حكامنا ،، هذه البدعة مصممة خصيصاً لخلق (حالة اللاحالة) التي يعيشها الشرق الأوسط عدا إسرائيل ،،

التغيير إما منهجي سلمي سياسي أو إجتماعي في دولة راسخة القوانين لأن تلك القوانين تتيح للجميع معرفة أدوات اللعبة ،،

أو تغيير مسلح في الدول التي تشبهنا،

أو إنتظار التغيير من عند الله أو الهجرة إن إستحال إيجاد قوة كافية لكل من الإنقلاب المسلح و للحفاظ على أمن المجتمع بعد ذلك !

من فضلكم لا تلوكوا لقمة فاسدة تم مضغها و بصقها خمس مرات في دول حولنا في عام واحد !!




كتبت في 3 يوليو 2013 (بعد سقوط حكم الإخوان بيوم)

* اليوم درس لكل من غُـرر بنظريات سياسية حداثية فارغة:

- الديموقراطية لا تأتي إلا بالحمقى،
و الشعوب قالت (نعم) لكل حاكم طلبها في إستفتاء حتى ولو تضادت الأفكار في الإستفتائين ، لأن الحاكم دوماً متمكن من كل أدوات صناعة الرأي العام قبل هذه الدعوة !

- و أمور الحكم و الأطر القانونية و الإدارية ليست إمكانية مشاعاً بين الناس إنما لها أهلها ،
لذا عندما يستبدل مجتمع ما حكم النخب بحكم العوام ينتج الهرج ،
و تتحول مجتمعات البشر لشكل أقل تحضراً حتى من قطعان الحيوانات !

- والشعوب -كأي حشد بشري- يستحيل أن تقرر قررات أكثر تعقيداً من مجرد الرفض أو القبول بأمر ما ،
لذا فشل كل من حاول حشد الناس لمطالب أكثر تعقيداً من الخلع أو التأييد !!

- ولا حاقن لدماء الشعوب ولا حافظ لمصالحها من بعد الله سوى سلطوية شرعية القوة !!

* أحبائي منظري التغيير السلمي و حكم الشعوب لنفسها:

- تمرد جمعت 20 مليون إرادة مواطنية،
أعطت فرصة لمرسي حتى الخامسة من عصر أمس،
لم يحفل مرسي و لم ينتظر الناس إنتهاء المدة.

- أما صاحب البندقية (السيسي) أعطى -بإرادته المنفردة- فرصة حتى الخامسة من عصر اليوم ،
فتعلق الناس بساعاتهم و ظهرت مواقع للعد العكسي على الإنترنت و على شاشات التيليفزيون!

* يا ليتنا نترك التنظير الفارغ المبني على قواعد حمقاء لم يثبت واضعيها صحة مبناها و لا أثبت الزمن صحة تطبيقها !!

و نعرف أن من يتعامل مع الثوابت في النفس البشرية يجب ألا يحاول تحديها بإلغائها أو تجريمها، و إنما بتقنينها و إستغلال منتجها في إصلاح الأرض.



*********************************



كتبت في 5 يوليو 2013

* الثورات الشعبية المعاصرة:

- السلفيون الوهابيون مصممون إنها حرب بين الإسلام و الكفر !
- و السلفيون اليساريون مصممون إنها ثورة إجتماعية منشأها الحقد الطبقي !

كلاهما لا يستطيع الخروج على فكر مشايخه فيصمم على حشر الواقع في إطار أفكار القدماء الذين يفترض لعقولهم عصمة و مكانة مقدسة !!

- و لو أعمل عقله الخاص على الواقع الحالي لفهم أنها ثورة فكر (جيل متحرر) على فكر (جيل متحجر) !

*********************************




كتبت في 5 يوليو 2013

تباً لطوفان الشوفونية الحالي،
الشعوب لا تفكر أفكاراً أكثر تعقيداً من الرفض و القبول،
هذه حقيقة علمية و تاريخية لا تقبل الجدل (علم نفس الحشود و تاريخ كل الحضارات المعروفة) !

- الشعوب ما هي إلا (مَـطِـيَّـة) ،،
يركبها الظالم فيؤسس للإستبداد ،
و يركبها النابه المغوار ليبني الحضارة و يصنع الأمجاد !

- فلتسقط النظريات الرومانسية الهشة التي تفترض فرضية ثم تحاول أن تحشر البشر حشراً في أطر تلك الفرضية التي لم تبن في الأصل على علم و واقعية ، إنما إرتجلت بخلطة من عواطف و طفولية !!

- تباً للديموقراطية ،، و الليبرالية ،، و كل الأفكار الحداثية الطرية التي يعتقد الكل تقريباً أنها الحل رغم أننا نعيش فشلاً متكاملاً لها في كل دول العالم مما يستدعي إما نسفها أو إضافة إجراءات إستثنائية لها فتنسفها أيضاً !!

- و رغم فشلها الذريع الذي نعيشه في بلادنا اليوم سيبرر المردداتية أن العيب في أي شيء إلا في الفكرة ذاتها !!
العيب في التطبيق ،، في الظروف ،، في القوانين ،، في السلطة الموجودة ،، العيب حتى في الشعب بالأمية السياسية و الثقافية ،،
لكن لا يمكن أن يفكر أحدهم أن العيب في الفكرة و النظرية ذاتها !!

- تباً للمبرارتية من كل تيار ،،
فلا بقاء لنظرية إجتماعية أو عقائدية أو سياسية إلا لما يتسق منها مع طبائع الكون و فطرة البشر .



*********************************




كتبت في 5 يوليو 2013

سفهاء حرب اللاعنف هم من صنعوا فكرة الإحتكام إلى حشود الشارع،
و طاوعهم الإسلامجية الحمقى رغم أن ذلك عكس عقيدتهم،
اليوم سيدفع الكل ثمن إبتداع الحماقة أو الموافقة عليها!


فكرة الربيع العربي كلها صممت في فريدوم هاوس و معاهد الصهيونية الأمريكية على فكرة (حرب اللاعنف) و إستخدام حشود الشارع لتغيير الحكومات بدلاً من الإنقلابات و الإحتلالات العسكرية ،،

الفكرة مصممة لإشاعة الفوضى في الدول ،، و الإسلامجية يعرفون أنها كذلك و يعرفون أيضاً أنها ضد الشرع ، و مع ذلك حشدوا مليونيات قندهار و أدمنوا التظاهر ،،

المجلس العسكري يستخدم حشود الطرفيين لتحقيق مصالحه ،،
و الحشود في الشارع تحدث مصائب كما نرى اليوم من إراقة الدماء بلا ثمن !!


*********************************


سلسلة مقالات حول الرأسمالديموقراطية و البديل المقترح و الأطروحات الدستورية الموافقة للشريعة







الفكاكة مهما تضخمت فلن يمكنها أن تشرعن التخاذل عن دفع الباطل و إحقاق الحقوق عند من بقي عنده بصيرة أو عقل




كتبت في 29 يونيو 2013 (ليلة النزول إلى 30 يوليو)


*هتنزل ثورة #المخابرات ؟
هتسمح إن #الفلول تركبك؟
عايز #العسكر ينجدك بعد ما هتفت بسقوط حكمهم؟
أسئلة تطرحها العقلية المصرية الفكيكة !

_________________________

* و الفكاكة هي "تصنع الذكاء و الحكمة من غير أهلها" ،
و هي أهم بلاوي العرب عامة و المصريين خاصة ، و هي ما تمنعهم عن التطور الحقيقي لأن كل افكارهم معقدة بلا أي معنى و لا منتج حقيقي ،
فالعربي و المصري خصوصاً يتهرب من "بذل الجهد" و "يشرعن لتكاسله" و يحطم "جهد الآخرين" بتلك الطريقة الفكيكة :

- أن يطرح فكرة سلبية (فكرة ناقدة مشككة و ليس فكرة إيجابية بناءة) ،
- ثم يصنع "أطـراً" لهذه الفكرة من تصدير لأخلاقيات ، و إستيراد لمبادىء دينية ، و حلي لفظية ، و مهارات بلاغية دون أن يكون داخل الإطار شيء أصلاً !
- ثم يهتم بكل ما هو "حول" الإطار من التوقعات ، و التحليلات ، و الماورائيات ، و النوايا ، و المسببات ، و التبعات ، و المكاسب المتحققة للخصوم ، و أي هري يظهر على أنه حصافة و قدرة على التفكير المنهجي العميق !!

- في الأصل هذه قدرة جيدة ،، لكن بشرط ،،
الشرط أن يكون داخل الإطار شيء حقيقي و ليس فراغ تبني فوقه قصوراً من قش الأفكار المعقدة !

_________________________

* و إجابتي على الأسئلة الفكيكة هي أسئلة أخرى في غاية البساطة :

1- لو ذهبت تقيم مائدة رحمن لإطعام المساكين و وجدت في طريقك مائدة أخرى عليها إسم "فيفي عبده" أو "أحمد عز" هل سترجع عن نيتك و تترك إقامة المائدة ؟!

2- هل لو وجدت إيران ترسل وحدات تخريبية داخل بلادك ، ثم عرفت أن هناك عداءاً بين إيران و إسرائيل فهذا يوجب عليك التحالف مع إيران ، أو على الأقل إيقاف دفاعك عن نفسك ضدها ؟!

3- إذا رأيت لصاً خطف حقيبة إمرأة أمامك فطاردته ،
ثم وجدت شرطياً يمسك به هل تضرب الشرطي لأن الشرطة فاسدة و قتلت المتظاهرين ؟!

4- هل وجود فلول قيادات الحزن الوطني وسط الثوار أمر يمكن منعه ؟!
ماذا لو إنتظروا كل فرصة قررتها أنت للنزول لينزلوا معك ماذا أنت فاعل ؟ هل تلزم بيتك طول العمر ؟!

5- هل نجاحك في القضاء على ظلم ، و حمق ، و سوء إدارة #الإخوان فإنه - بداهة - القادم يجب أن يكون من قيادات النظام السابق ؟!
لماذا يسود الإحساس الدوني و فكر الإستضعاف ؟!

6- هل لو صح تخيلكم و ركب الفلول الموجة الجديدة فهل سيكونون أغلبية تمكنهم من الإنفراد ؟!
و حتى لو تمكنوا لماذا تفترض أننا لن نستطيع دحرهم من جديد ؟!
هل تعتقد أن شوكتهم ستكون أقوى من الإخوان تجار النضال و الدين و الشرعية ؟!
أم أنك قررت أن الثورة "طلعة واحدة" و ستكتفي بالمشاهدة بعدها ؟!

7- ثم لماذا تصدرون تلك القناعات الفارغة على أنها حقائق أكيدة التوقع ؟!
هل تستطيعون الجزم بالغيب ؟!
الفكاكات الإستيراتيجية الليمونية السابقة رفضت خيار المقاطعة بحجة أنها ستأتي بشفيق الذي سيقتل الثوار ،
و أكدت أن إنتخاب مرسي هو مجرد طريقة لنصرة الثورة و للتمكين لإمكانية الإعتراض عليه !!
فهل نفعتكم تلك الفكاكات الآن أو ثبتت صحتها بعد الدماء في عهد مرسي و تكفيره للمعارضة ؟!

_________________________

* أمنية حياتي أن ينفذ العرب وصيتا رب العالمين و رسوله صلى الله عليه و سلم :

- { فَقَاتِلْ في سبيل اللَّـهِ لا تُكَلَّفُ إلا نَفْسَكَ}
- و (رحم الله إمرء عرف قدر نفسه) !!

_________________________

- إبدأ تفكيرك من عند نفسك لا من عند إستيراتيجيات أمريكا في مواجهة الصين ،، و خطط الفوضى الخلاقة ،، و صراع الهلال السني و الشيعي !!

هذه قدرة يملكها من يملكها لكن الله سائلك عن دورك و فهمك و محيط تأثيرك ،
فأعد إجابة لسؤاله تعالى لك عما فعلت في وقائع محددة أدركتها بسمعك و بصرك - لا بفكاكتك - لنصرة المظلوم ، و إحقاق الحقوق ، و دفع المنكر !!

_________________________

- إثبت على الحق ولو كنت وحدك ،،
فدفع الظلم واجب وليس إختيار أو رخصة !

- ومناداة الفاسق بالحق بجوارك لاتوجب توقفك عن الصدع بالحق ،،
ولا توجب عليك مالا تطيق من محاربة الظالم الأصلي و تقويم ذلك الفاسق في نفس الوقت !!

_________________________

- لست إلهاً تحاسب الناس ، و تعلم الغيب ، و تقدر تعقيدات المستقبل ،
أنت عبد ضعيف كل مسؤوليتك أن تقرر بعقلك - بناءاً على ما أفهمك إياه خالقك - أين الحق فتنصره بأقصى ما تستطيع ،،

لا تتألوا على الله ،،
لا تعيشوا أدواراً ليست لكم ،،
و إعملوا ليوم فيه تسألون عن نواياكم و أعمالكم ،،
لا ليوم تتفاخرون فيه على الناس برجاحة عقولكم أو عمق تفكيركم !!




كتبت في  29 يونيو 2013

نعم هو وقت صعب،
المشاعر فيه على الطرفين فياضة و لذا فالحمق فيه قريب إلى العقل و اليد،
و لك عندي نصيحة واحدة :

- لا تجعل تفكيرك "نسبياً" بأن تحاول تقييم فكرتك بأن تقارنها بأفكار الآخرين ،،

- لكن إجعل تفكيرك "قياسياً" تقيس فيه واقعك الحقيقي من وقائع و ظروف ،
ثم "قِــس" ما تفكر فيه على مقاييس مرجعيتك الثابتة ،،

فقط بالطريقة الأخيرة تكون إلى الحق أقرب ،
أما بالطريقة الأولى فربما تنخدع كثيراً ،

تنخدع بلباقة متحدث بالباطل ،
أو بفيضان مشاعر طيب يتحدث بلا منطق ،
أو برؤية قاصرة من شخص ربما تنقصه خبرة أو معرفة أو شجاعة ،
أو بتحزب و تحلق أعداد كبيرة من أنصاف العقول و محبي الراحة و ما أكثرهما ،



توكل على الله و إستعن به ،،
فكر  ،،
راجع من تثق في علمه و ضميره ،،
ثم إستفت قلبك ،،
فبصيرة الفطرة السوية كافية لرؤية الحق في زمن الفتن.

___________________________

سلسلة مقالات حول خيارات التجديد ما بعد الثورة و مرحلة ما بعد الإخوان :البديل:طريقة تشكيله،شكله المقترح و تحدياته :