إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

التقوى هل محركها "الحب" أم "الخوف" أم "الرجاء" ؟ و هل هناك وجوب أصلاً لتبني دافع بعينه للوصول لها ؟






* يثير حفيظة العاقل خلافات فكرية حادة في أمور بديهية أو أمور ثانوية بين تيارات فقهية ،،

فالصوفية يرون عبادة الله لا تكون إلا حباً لجلال وجهه ،،
بينما جمهور السلفية "يوجبون" أن يعبد المؤمن ربه من أبواب الرغبة في النعيم و الخوف من العقوبة !

* لا ادري كيف يتحجر كلاهما على رأيه و الله خلق الناس على طبائع و أفهام و احوال مختلفة ،،
و وضع لكل طبع و فهم و حال من تلك وسيلة لتلمس الحق و إتباع الفضيلة ،،

- فصاحب العقل يفهم بعقله عظمة الله و ملكوته فيخشع و يعبد ،،

- و هو و السفيه المقلد يريان نعم الله فيحبانه فيعبدانه ،،

- و هما و الخسيس المقلد يعرفون بطش الله و عقابه فيخافونه و يعبدونه ،،

- و الجميع مصدق وعده عز و جل بالجنة للتقاة يرغبون بها فيعبدونه .


*و الطباع أيضاً تتدخل في الأمر :

- فالنبيل يستحي أن يعصي الله فوق أرضه مستخدماً في معصيته مال الله او نعمه عليه من صحة أو قدرة بطش ،،

- و من يحرق من أجل أن يترك (لا إله إلا الله محمد رسول الله) لا أعتقد أنه يفعل ذلك (خوفاً) من عذاب النار على قدر ما هو (رجاء) في الجنة

- و العنين و فاقد الحس لا اعتقدهما يعبدان الله (رجاءاً) في الحور العين أو في حلاوة ثمر فاكهة الجنة ، إنما (حباً) لله المنعم بباقي النعم ، أو (خوفاً) من ناره .


*و الشخص نفسه يتنقل بين كل الحالات ،،

- فقد يحركك (حبك) للوهاب لتكرم عبيده بصدقة ترد بها شيئاً من فضائله عليك،،

- و نفس الشخص انت يحركك (الرجاء) فتقوم الليل طمعاً في مزيد من الأجر ،،

- و يحركك (الخوف) من عذاب الله فتقوم لأداء صلاة مفروضة في ظروف عصيبة من مرض او برد مع أنك تعلم أن الله لا يصيبه من عملك شيء !!


* كل ميسر له إيمانه بالطريقة التي تناسب عقله و ظروفه ،
و لا وزر في إنعدام عامل او إثنين منهما طالما كانت النتيجة واحدة (التقوى) ،،
لأنه لا حساب في ديننا على الفكرة تدور في دماغك أو المشاعر تحسها في قلبك ،،
إنما الحساب على النية و العمل من قول و فعل .

* من وجة نظري أنها تماماً كخلطة الألوان ،،
أنت محتاج أن تصل إلى لون بعينه (التقوى) ،،
و مباح و متاح لك إستخدام كل او بعض الألوان الأساسية مع عشرات الإحتمالات التراكبية  ،،
و اختيارك (حب ، خوف ، رجاء) مرتبط باللون الأصلي اللي انت عليه (قوة ، نبل ، ضعف ، جبن ، عقل ، بساطة)



دحض حجية بعض التبريرات الميكافيلية لشرعنة أفعال متناقضة كالتي نعيش في ظلها اليوم






* لماذا لا نقبل بتعدد المرجعيات ؟ ما الضرر بأن نطبق الشريعة و الديموقراطية و الطرق الثورية معاً ؟؟!!

* لماذا نلوم على ولي الأمر مشورته لجماعته ؟! أليسوا كفاءات ثقات ؟؟!!

* لماذا لا نقبل بالموائمات في التعامل مع الفسدة السابقين حفظاً للسلم العام ؟! أليس التعنت في أمور مثل الحدود و الربا و الخمور مضاد للفكرة الطبيعية في التدرج في تطبيق الشريعة أو على الأقل الإصلاح المنتظر ؟؟!!

* هل لو تحققنا بما لا يدع مجالاً للشك أن حاكمنا اليوم لا مرجعية تشرعن لحكمه وجب علينا أن نخرج عليه لنعزله بالقوة ؟؟!!

______________________________


1- المرجعية هي أساس في كل تعامل بشري منظم ،،
أنت عندما تتزوج تقول أنك تتزوج "على سنة الله و رسوله" و لذلك تلتزم بذلك في كل أمور الزواج التالية من معاشرة و تربية للولد و حتى الطلاق و الإنفاق بتفاصيلهما ،،
لا يمكن أن تتم معاملة دون مرجعية معلنة لأنها هي وسيلة المحاسبة عند الإختلاف ،،
يمكنك أن تصنع مرجعيتك الخاصة لكن لابد أن تفعل أمرين :

- الأول أن تعلنها كاملة لكي يستطيع الآخرون تقييمها ،،
- الثاني أن يتوافق معك عليها من ستبرم معه المعاملة (الشعب في حالتنا هنا) ،،

لكن أن تتنقل بين المرجعيات دون إلتزام و دون حتى موافقة مع من تعاقدت معهم فهذا لا يعد إبداعاً ،، هذا "نصب" متكامل الأركان.


2- الإلزام الشرعي الإسلامي في نظام الحكم هو ككل أمور "المعاملات" له "محددات" و ليس "إملاءات" ،، أي أنه يمكنك الإبداع ما لم تتعارض مع أحد ثوابت الشريعة مثل كتعطيل الشورى مثلاً ،،

3- لا مانع أن يستشير من يريد لكن بشرطين :

- أن يستشير من كافة الفصائل و ليس فقط ممن يؤيدوه أو من يميل إليهم فهذا يوغر صدور الآخرين و يشق المجتمع و يحرم الدولة من خبرات موجودة فيها ،،
- الشرط الثاني أن ""يعلن"" عن أنه يستشير فلانا و فلانا لا أن يأخذ المشورة في الخفاء فلا نعلم مصداقية طلبه للمشورة و لا إلتزامه بها .

- و آلية إختيار أهل العقد في الإسلام رغم كثرة الإجتهادات فيها إلا أن رأيي فيها أن مردها إلى "و إسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون" و قوانين العصر هي من تحدد العالم من الجاهل في كل علم على حده.

- و أعتقد بأن الشورى معلمة لا ملزمة ،، لكن الحاكم يجب أن يلتزم ببيان سبب عدم نزوله على المشورة أمام ثقات و لو كانوا قلة لضمان نزاهة الفكرة و كفائتها .


4- أومن أن "الفرد" يستطيع إتيان المحظور دفعاً لخطر يهدد حياته (مثل أكل لميتة في الصحراء أو النطق بالكفر مخافة القتل) ،، و أعتقد أن هذا الحق لا يمتد ليشمل الأمم ،،

أرى أن قول الشاعر هنا يتطابق مع الشريعة (إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ،، فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا ) ،،
و لم أعرف فيما عرفت مناضلاً مجاهداً إستباح الوقوع في المحظور (و لو كفرد) ليدرء عن نفسه الهلاك ،،

أحيانا يبحث الإنسان عن سبب لشرعنة تخاذله ،، لكن ديننا المحكم أباح ذلك في حيز ضيق جداً لا يتسع لأمر مثل "حكم دولة" .



5- التدرج واجب دون كسر للثوابت أو الوقوع في حدود الله ،،
لسنا في بداية الرسالة فيمكن إباحة الخمر ثم التدرج لتحريمها ،، نحن في أمة تنطق الشهادتين و إختار 77% منها "الدقون" لثقتهم في الدين.

- و العسكر من صنائع مبارك من رتبة لواء "كورولا" فما فوق هم أنجس أهل مصر و أقلهم ديناً و خلقاً فمن أمِنَهم و أمَّنَهم فهو إما حالم قد يهلكه سفه خياله ، أو متواطىء لا أثق في بناء نهضة فوق تواطئه !!


6- رفع السلاح لتطبيق الشريعة لا يكون إلا لكيان يضمن أنه عندما يزيل حاكما فسيستطيع السيطرة من بعده بما يحفظ على الناس حرماتهم ،، فما المصلحة من الخروج على حاكم بالسلاح فيقتلنا أو نقتله ،،
 ثم لا نجد الأدوات التي نطبق بها الشريعة و يسود الفساد ليفوق فساد عدم تطبيق الشريعة ؟!




الاثنين، 27 أغسطس، 2012

الجدل البيزنطي سابقاً المصري حالياً لا يحله سوى "الحكم الفردي" ،، فلا يوجد ما يبرر كل هذا "التنطيط" الشخصي أو الأيديولوجي






هل نستكين لإعطاء الفرصة ؟ أم نصعد و لو حتى لثورة جديدة ؟


* جميعنا سمع مصطلحي "الصقور و الحمائم" في تحليلات القرارات و السياسات الجماعية سواءاً لدول (كالإدارات الأمريكية المختلفة) ، أو لتنظيمات و أحزاب (مثل عصابة مبارك أو الجماعات المعارضة له) ،،

- طبعاً يطلق لقب "الصقور" على الأكثر ميلاً للحلول الجذرية و غالبيتها حلول تصادمية ،، و "الحمائم" على مؤيدي السياسات التفاوضية الناعمة طويلة الأمد ،،

* من خبرتي التي بدأت في الطفولة في تشكيل و هيكلة التنظيمات الصغيرة ،، و من متابعتي لصقور و حمائم التنظيمات الكبرى من حولي إستخلصت أن نظام السيطرة الفردية هو الأكثر كفائة من كل أشكال تعدد أحقية التأثير في القرار ، من أول مراكز القوى التي توضع وجهات نظرها في الإعتبار خوفاً من إنشقاقها و حتى النظام الديموقراطي بالتصويت العددي ،،

* أن يكون الإنسان "صقراً" أو "حمامة" هو أمر غالباً خارج تحكمه الشخصي بشكل كبير ،، هو أمر يعتمد على تكوين الشخصية الذي يعتمد بدوره على البيئة أو ظروف خارج إرادة الإنسان ذاته : جيناته ، و هرموناته ، و ظروف تربيته الأولى ، و ظروف مهنته ، و الخبرات و الطباع المكتسبة منهما ،،
- كلا "الصقور" و "الحمائم" كأي مجموعات بشرية يمكن تصنيفها حسب القدرات العقلية إلى "نبهاء مبدعين" و "عاديين مقلدين" ،،

* في ظل أنظمة الإدارة التي لا تعتمد على فرد واحد مسيطر بقوة ما ( دستور - قدرات شخصية - أموال) ، و كطبيعة الحياة أن يتصادم الأضداد ،، يتصادم "الصقور" و "الحمائم" فيحدث ما يلي :

1- يتحول الفريقان إلى حزبان متنافسان بدلاً من أن تتكامل قدراتهما لمصلحة المجموعة ،، و يصبح كل فريق - أوتوماتيكياً - هو نصير لأي فكرة تماثل طبيعة حزبه مهما كانت طبيعة المشكلة التي تواجهها المجموعة ، و بالتالي يصاب الحزبين بمرض فكري عتيد و هو (جمود الفكر) ،،
2- يستنكف "الصقر النابه" أن ينصر "حمامة نابهة" على "صقر عادي" مهما كانت وجاهة فكرته و ملائمتها للتحدي الحالي للمجموعة ،، و العكس صحيح ،، هنا تكمن خطورة فكرة (التحزب) بشكل عام ، إنها فكرة تجعل (العصبية) لمجموعة ما هي محرك القرار و ليس (المنطق) أو (الأخلاق) ،،
3- في النهاية صانع القرار في المجموعة لن "يستطيع" إتخاذ "القرار الأكثر فائدة" لها ، لكنه "سيجبر" على إتخاذ "القرار الأكثر توافقية" أو "القرار الذي تتبناه الفرقة الأقوى" !!

- ما سبق فيه تحجيم للقدرات العامة للمجموعة ،، لكنها تضمن بشكل معقول إستقرارها في ظل إنعدام أدوات السيطرة الفردية ، و أيضاً تضمن بشكل جيد ربط مستقبل المجموعة بفكر شخص واحد قد يجنح إلى فساد أو سفه إذا ما كان مؤهلاً لذلك .

* في ظل النظام الفردي في الإدارة يستطيع الفرد الحاكم وضع :

1- "الصقور النابهة" في موقع صنع القرار ،
2- "الصقور العادية" في موقع تنفيذه ،
3- "الحمائم النابهة" في موقع المستشارين ،
4- "الحمائم العادية" في موقع المسؤولية عن الإمداد و التموين المادي و المعنوي ،

- و يترتب على ذلك تعظيم مهول لقدرات المجموعة ، يشبه الفرق بينه و بين المثال الآخر بالضبط الفرق بين قوة الليزر و قوة الضوء العادي ، بينما تبقى الخطورة المحتملة من مشكلات مهولة أيضاً في حالة إختلال عقلية أو نفسية الفرد الحاكم .

* للنظامان مميزات و عيوب ،، الأول بطيء مترهل ضعيف لكنه "آمن" ،، الثاني شديد القوة و سريع المناورة لكنه "خطِر" ،،

و المجموعات تختار حسب خلفياتها الثقافية ،،
هنا من جديد نعود للبيئة و للظروف التي هي العامل الأساسي في الأمر ،،
الشعوب الزراعية لها إختيارات مختلفة عن شعوب الرعاة المتنقلون ،،
المجموعات التي تسكن المدن تختلف عن المجموعات الريفية ،،
المجموعات المتعلمة تختلف عن المجموعات الأمية العلم أو الفكر ،،
المجموعات الشبابية تختلف عن مجموعات كبار السن و عن المجموعات المختلطة ،،


* طبيعة الإنسان - بنسبة شبه كاملة - هي صنيعة بيئته ،، فلا يكابر أحدكم على الآخر كثيراً ،،
- فكما أنك لست من خلق نفسك لتتباهى بها ،، كذلك فإن ضآلةإسهامك في شكل شخصيتك لا يبرر أبداً كل هذا "التنطيط" الأيديولوجي الذي نعيشه !!
- و الحل هو ما طرحه المطرب في أغنييته (مطلوب دكر)
فهل ما زال في هذا الوطن من ذلك الجنس الكثير ؟!

_______________________




سلسلة مقالات حول الرأسمالديموقراطية و البديل المقترح و الأطروحات الدستورية الموافقة للشريعة




( نظام حكم جديد "دولة العلم ، بلا مخالفة للشرع" كبديل للديموقراطية الفاشلة أو الشمولية الفاسدة )




(وهم "قداسة الديموقراطية"، و البديل المقترح، و نظرية "الكسوف الفكري"، و أثر "الرأسمالية" على الفكر الإنساني، و ضلالات أخرى !)


الجدل البيزنطي سابقاً المصري حالياً لا يحله سوى "الحكم الفردي" ،، فلا يوجد ما يبرر كل هذا "التنطيط" الشخصي أو الأيديولوجي




من سلسلتي في تفسير فساد الديموقراطية



لمحات من مقارنة الديموقراطية بحكم الفرد




( الإنهيار الخامس لمنظومة الرأسمالية - ديموقراطية بالفيديو من وول ستريت)



( لماذا الحيرة فيمن نتبع؟؟؟هل يستحيل ان نكون مبدعين او يتبعنا الاخرون؟؟؟ )



يا دى المصيبة....انت مش ديموقراطى!!!! استغفر ربنا لحسن لو مت دلوقتى هتخش النار


حقيقة الربيع العربي، و سبب إتحاد الولايات الأمريكية و حلفاء الإخوان، و كيف نقلب الطاولة في وجه الشيطان الأمريكي بنفس خطته ؟


إذا كنت عاشقاً لنظرية المؤامرة العالمية،و عدو لخلطة الرأسمالديموقراطية،و حالم بالفكرة القومية أدعوك للإستمتاع بهلاوس البارانويا المتقدمة التالية







"المتأسلمين" كلمة بليغة و لذلك تثير المشاعر السيئة لدى من تمس منه جرحاً






* هناك من يستاء بشدة من لفظة "متأسلم" و يعدها أحياناً على إنها نفي لإسلام من يوصف بها ،،  رغم أنها لغوياً على وزن و معنى"متصنِّع" ،، ليس متصنع الإسلام ذاته و إنما متصنع الإستماتة في الدفاع عنه و هو "حقيقةً" غير ذلك ، إما عن جهل أو عن سوء نية للتربح من وراء ذلك التصنع  ،،

- وحتى لا أرمَى بالتهمة الشهيرة المضحكة "التعميم" أخص هنا بالذكر فئتين : الإخوان و حزب النور ،، و إليهما أقدم حديثاً صحيحاً و من أصح كتب الحديث (مسلم) :

- أن قريشاً أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم . في غزوة الفتح . فقالوا : من يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقالوا : ومن يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد ، حب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فأتى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم . فكلمه فيها أسامة بن زيد . فتلون وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال ( أتشفع في حد من حدود الله ؟ ) فقال له أسامة : استغفر لي . يا رسول الله ! فلما كان العشي قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فاختطب . فأثنى على الله بما هو أهله . ثم قال ( أما بعد . فإنما أهلك الذين من قبلكم ، أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف ، تركوه . وإذا سرق فيهم الضعيف ، أقاموا عليه الحد . وإني ، والذي نفسي بيده ! لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ) ثم أمر بتلك المرأة التي سرقت فقطعت يدها .
- الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1688 خلاصة حكم المحدث: صحيح

- كيف قفزتم على هذا الحديث إذا كنتم فعلاً من أهل السنة و الجماعة كما صدعتم رؤوس العوام و الخواص ؟ أهل السنة و الجماعة الذين تقوم عقيدتهم على إستمداد الشريعة من مصادر ثانيها صحيح السنة !

- ألم تسمعوا بالحديث السابق ؟ ألا تعلمون انه لا يملك تعطيل حدود الله إلا هو سبحانه أو "ولي الدم" و ليس "ولي الأمر" ؟ ألستم انتم من جعل من شرع الله فزاعة للعوام بترككم عرض درره و الإكتفاء بالنواح بأن تطبيق الحدود لا تنازل عنه ؟

- أم أنه التدرج ؟ أخبرونا بالله عليكم كيف يكون التدرج هو "الترك" ؟ بل قل هو "النقيض" بأن نقيم العقوبة على الضعيف المضطر للخطأ و نكرم عتيد الإفساد و متعمده فقط لأنه قوي ذي شوكة ؟!

- أم أنكم أفتيتم بضلالات "فقه الإستضعاف و الضرورة" التي إبتدعموها و التي حتى إنتفت ظروف تطبيقها بأن من حق ولي الأمر تعطيل حدود الله ؟ إن كان الأمر كذلك فهل تعطيل الحد "إنتقائي" يفرق بين مرتكبي نفس الجرم ؟! و هل هذا التعطيل "سري" لا يطرح قراره و مبرراته على الناس ؟!

- كيف عاقبتم الثوار و آحاد الناس أو وافقتم على عقابهم "بقانون عام" أثناء "ظرف إستثنائي" و هو الثورة ؟ بينما غللتم يد هذا القانون العام عن عقوبة أصحاب السلطة و الجاه وهم أصلاً أهل لقانون حساب إستثنائي على ما إقترفوه ؟

- كيف يحاسب من سرق عصا جندي أمن مركزي و هو في حالة دفاع عن النفس بالقانون العام على أنه إعتداء على شرطي أثناء تأدية عمله ، و يحاسب مسالم ضبط بمطواة يدافع بها عن نفسه في الطرقات في ظل غياب الشرطة على أنه بلطجي يحمل سلاحاً أبيض ؟ كل ذلك بدعوى سيادة القانون و حفظ كيان الدولة بينما يترك سحرة مبارك و لصوصه الذين نهبوا المال و الصحة و الأرض و حتى المستقبل فقط بدعاوى "المصالحة المجتمعية" أو "الترفع عن تشفي المنتصر "  ؟!

- كيف عاقبتم زميلكم الشاب في البرلمان "زياد العليمي" بتهمة سب ، و لم تعاقبوا من كان يسبه على قتلاه و سرقاته ؟! قبلتم و إحتضنتم يومها المنافق معلوم النفاق "بكري" ،،
أتقبلون المنافق و تكرمون القاتل و اللص و تجلدون المسيء ؟!
ألا تنطبق على زياد حينها أيها الجهلاء رخصة المظلوم في الآية الكريمة : { لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظُلِم وكان الله سميعاً عليماً } ؟!

- كيف إمتدت أحضانكم و قبلاتكم لتفيض حباً للمجرم وزير الداخلية و كدتم تفتكون بأبو حامد عندما قدم دليلاً "قد يكون مزوراً" عن جرائم الوزير ؟
أحتضنتم القاتل و عنفتم المزور ؟!
فلتذهب كل أفعال و أقوال أبو حامد إلى حيث تستحق فهذا ليس مجال الحديث عنه ، لكن تخيلوا معي أيها "المتأسلمون" أن قبة المجلس المهيبة قد وقعت عليكم جميعاً متأسلمين و زياد و أبو حامد و بكري فهلكتم كلكم معاً ، ثم بعثتم يوم القيامة على ما مِتُّم عليه ،، فكيف سيراكم ربكم لأول وهلة ؟ سيراكم تقبلون المنافق و القاتل ، و تعزرون المظلوم ، و سيرى أبو حامد مقدس الأهرامات و هو يحاول إظهار حق ! فأيكم أفضل حالاً حينها أيها الجهلاء ؟!

- كيف يخرج رئيسكم الذي ضلل كثيراً ممن إنتخبوه لأنه قادم لتطبيق شرع الله ليقر قرضاً ربوياً إستنكره هو نفسه على نظام مبارك أيام كان هو في موقع المعارضة ؟!

- و كيف يخرج الجهول رئيس حزب النور ليحل الربا بإسم "المصاريف الإدارية" و كل متعامل مع البنوك يعرف أن المصاريف الإدارية هي مبالغ ثابتة و لا تحتسب كنسبة من المعاملة النقدية ؟ ذلك الجهول الذي طالما تنطع "مشايخ" حزبه بحرمة الربا و جعلوا منها الذرائع لتسفيه شيخ الأزهر الراحل و لتقرير فجور الحاكم لأنه مُحِلٌ لحرام ؟!

- تباً لكم و لما تحكمون به من هوى ،، و ياليته هوىً نابه ، بل هو هوى السفهاء ضيقي الأفهام لعشق تعطيل العقل ، خسيسي النفوس لطولِ فإستعذاب قهر !!

- و الله إن شباباً و لو كانوا مفَّرطين لكن تقودهم فطرتهم فينفقون في سبيل الحق جهدهم و مالهم و أوقاتهم فيقفون للظلمة أن (حاكموهم) و للأبرياء بأن تفرجوا عنهم و تكرموهم ، لهم أقرب إلى شرع الله من متنطعين يحفظون الكتاب و العلم ليجعلوا منه أداة لتحقيق أهوائهم ، أو ليكونوا كالحمار يحمل على ظهره أسفاراً مقدسة لا يعلم عن ما فيها شيئاً !
و إن إمتلاككم لفنون الشريعة التي تمتازون بها عنهم لهي كإمتلاك الأبله لنفاثة في مقابل إمتلاك عاقل لدراجة ،، الأبله الخسيس سيؤذي نفسه و غيره بالآلة الجبارة ، أما العاقل النبيل فسينفع بدراجته كل من حوله !

- أبعد ذلك تلومون من يصفكم بأنكم "متأسلمون" ؟؟!!

- و الله إنكم لأنتم "مأمن الحذر" الذي سيؤتى منه الإسلام لو لم ندفع سفاهاتكم ،،
أنتم خير جند لأعداء شرع الله ، إن لم يكن بعمالة مباشرة لم تقم عليها حجة بعد ، فبسفاهة تقود إلى إهلاك أصحابها و من حولهم بغير عناء يتجشمه العدو في ذلك !
فستكونون فتنة للمسلمين في دينهم ،،
و ستكونون سبباً لموجة إلحادية تبررها سفاهاتكم مع إدعائكم الإحتكام لشرع الله و أنتم تحسبون انكم تحسنون صنعاً ،،
و ستكون ضلالاتكم رأس حربة في صدر الإسلام فقد قال عز و جل : { و ما كنت متخذ المضلين عضداً } .


* إتقوا الله و إتركوا الهوى ،،
إنفضوا عنكم كبر النزول على الحق و شبق حب الدنيا ،،
لا تفتوا بغير علم ،، و إتقوا غيظ القلوب ،، و لينوا في أيدي إخوانكم .