إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الاثنين، 31 ديسمبر، 2012

{وما أرسلناك إِلا رحمة للعالمين}كمال الإسلام بين البساطة والتعقيد،،والتشدد والتفريط بين ضيق العقل وضعف الهمة







* من معجزات الدين الإسلامي و دلائل صحة تنزيله من خالق قدير عليم أنه يكفي كل عقل مهما كان قدره ،،

- فالجاهل فيه مأمور بالمعرفة ما إستطاع ،
فإن لم "يعلم" فسيعش حياته بإملاء علمي من حكماء { فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون } ،،

- و الأحمق لو إلتزم به فسيقي الناس شره لإلتزامه بمكارم الأخلاق،
و إلتزامه بألا يفتي بما لا يعلم ، و ألا يؤخذ منه رأي يؤثر في حياة الآخرين فلا شورى ستؤخذ منه و مناصحته الحمقاء غير ملزمة.

- و العاقل الفاهم ( و هو ما يفترض أن يكون عليه أغلب الناس في كل زمان و مكان)  سيصبح أثره أجود في مجتمعه ،
و سبب ذلك بسيط : فهو "سيستخدم" العالم بناءاً على توجيهات "دليل المستخدم" الذي صاغه "الصانع" عز وجل ،
فيكون منتجه - منطقياً - أفضل ممن سيستعمله بإرتجالات بشرية متنوعة تشبه تعامل فرد من قبيلة أمازونية مع جهاز حاسوب !!

- و المتدبر المتفكر سيستخرج منه دوماً فهماً جديداً و فلسفة تحدو الناس في دنياهم لصلاحها و صلاح أخراهم ،
فمعين الدين لم ينضب إلى اليوم مما يأخذه المفكرون على مر العصور ليقدموه للناس من تفسيرات و إستنباطات و تأملات جديدة رغم مرور أربعة عشر قرناً على الرسالة !!


و من أجل ذلك الإعجاز فالإسلام صالح لكل الناس في كل زمان و مكان ،، فهو ليس وحدة جامدة ، بل مركب ثابت لكنه قابل للتحليل و التشكيل.


* و الإسلام سهل و صعب معاً !!

- فيمكنك أن تقيمه فقط بأركان الإسلام الخمس مضيفاً إليها مكارم الأخلاق الفطرية ،
فمبلغ الرسالة صلى الله عليه و سلم حصر سبب بعثته كلها في جملة واحدة : (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) ،،

- كما يمكنك أخذه إلى أقصى درجات التعقيد سواءاً من ناحية الإلتزام بحذافيره أو من ناحية فلسفة و تفصيل محتواه ،،
و تتجلى رحمة الله رغم صعوبة تعقيد الإسلام كمنظومة شديدة التكامل و التفصيل فيما علمنا رسولنا (إن الدين يسر ولن يشادِّ الدين أحدٌ إلا غلبه) ،،


* لذا فلا تحزن على ما لم تعِ منه ، لكن إجتهد "ما إستطعت" في تحصيله ،
و ما وعيت - إن شاء الله - يكفيك ، و ما بقي إما ستدرك منه مع الوقت ما قدر الله لك معرفته لتؤثر به في الناس ، أو لن تدركه و لا يضيرك ذلك لا في دنياك و لا أخراك ،،

- فخذ من دين الله الحق بمتعة لا بخوف ، فما أنزل ليروعك ، و لكن أنزل ليقيم سعادتك في الدنيا و الآخرة {وما أرسلناك إِلا رحمة للعالمين} ،،

- و ما وعيت منه فإجعله فيما يفيد في حينه غير منتظر لكمال العلم فهذا لن يكون لك أبداً ، بل كمال العلم حكر على صانعه العليم الخبير ،

- و إرفق بنفسك ، فلا يحاسب الله أحداً إلا على قدر إستطاعته {لا يكلف الله نفساً إلا وسعها}
و "وسعك" أو قدرتك ليس هو فقط وسع جسدك ، لكنه أيضاً سعة عقلك وسعة عزيمتك ،
و كلها خلقها الله ثم وهبها لك ،
و ما كان الرحيم العدل ليحاسبك على ما لم يهبك .

* قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:

- (إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق ) رواه الإمام أحمد في مسنده، وحسنه الألباني ،،

- ( هلك المتنطعون )، قالها ثلاثاً . و التنطع هو الغلو و التكلف ،،

- ( يا أيها الناس : إياكم والغلو في الدين ، فإنه أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين ) رواه ابن ماجة و صححه الألباني ،،

- ( عليكم بما تطيقون فوالله لا يمل الله حتى تملوا ) رواه البخاري و مسلم ،،

- (ليصلِّ أحدكم نشاطه ، فإذا فَتِر فليقعد ) رواه البخاري ،،

- ( ما بال أقوام يتنزهون عن الشيء أصنعه ؟ فوالله إني أعلمهم بالله ، وأشدهم له خشية )  رواه البخاري ،،

- ( قاربوا و سددوا، و اعلموا أنه لن ينجو أحد منكم بعمله) قالوا: و لا أنت يا رسول الله ؟ قال : (و لا انا إلا أن يتغمدني الله برحمة منه و فضل ) رواه مسلم ،،

- (يسروا و لا تعسروا ، و بشروا و لا تنفروا ) رواه البخاري ،،

- ( إن الدين يسر ، ولن يشادِّ الدين أحدٌ إلا غلبه ، فسددوا و قاربوا ، وأبشروا ، و استعينوا بالغدوة والروحة و شيء من الدجلة ) رواه البخاري .

صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم فيما بلغ من ما علمه ربه .



الأحد، 30 ديسمبر، 2012

سفه الإنفاق الحكومي و الفردي في عمليات النصب الديموقراطي المسماة " الدعوة للإقتراع" !







* لن أطرح جدلاً سياسياً حول قرارات الدعوة للإنتخابات و الإستفتاء في مصر  ،، لكني أسأل و أتمنى إجابة :

ممن أستطيع أن أحصل على حقي في المال العام الذي تم إهداره في هذه العمليات التصويتية الطفولية ؟!

إذا كنت تريد أن تعرف حجم هذا المبلغ الذي يخص كل مواطن ساعدني في العملية الحسابية التالية :


* الإنفاق الحكومي :

- حوالي مليار جنيه لكل مرحلة تصويتية ،، بما يساوي تقريباً 6 مليار جنيه للتصويتات الثلاث ،،
- عطلة رسمية لمدة ستة أيام للعاملين بالدولة و القطاعين العام و الخاص  ،، مما يساوي تقريباً الناتج الوطني على 365 مضروباً في 6 = 8.2 في 6 = 49.2 مليار جنيه !!

- هذه الأموال بشكل تقريبي ملك مباشر للمال العام ،، و نصيب المواطن من هذا المبلغ تقريباً = 665 جنيه للمواطن الواحد !!
و ذلك حتى بدون حساب الجهد المبذول ، و الوقت المهدرمن ساعات عمل ، و إستهلاك معدات خمسة مرافق في الدولة بكامل عتادها : المدارس ،المحليات ، الجيش ، الشرطة ، و القضاء !!

* الإنفاق الفردي :

- إنفاق المواطن للوصول للجنة متوسطه = 5 جنيهات ،،
- الوقت الذي يقضيه المواطن للوصول للصندوق و العودة لمنزله في المتوسط تقريباً هو ساعتين بما يعادل 10 جنيهات بحساب متوسط قيمة أجر ساعة العمل في مصر ،،
- الدعاية : لا يمكن حصرها لكن بالتأكيد لا يقل بحال من الأحوال عن عشرة أضعاف الإنفاق الحكومي ، و تقريباً = 60 مليار جنيه ،،

- هذا المال هو ملك خاص ، لكن - لمن لا يعلم - المال الخاص هو جزء من الملكية الجمعية للمجتمع ،
و لو كان ذلك المال المهدر الآن في دائرة الإدخار أو الإستثمار أو التكافل كان يمكن أن يقدم لعموم المجتمع عشرات أضعاف ما ينتظر أن يقدمه قرض الصندوق الدولي !!


* ولمن لا يعلم أقول :

- إنتخابات مجلس الشعب - رغم عشرات الإنتقادات للتوقيت ، و التحذيرات من عدم دستورية القانون المنظم - تمت تحت إصرار مكتب الإرشاد أمام المجلس العسكري على إجرائها ،،
ثم حُكم ببطلان المجلس و تم حلُه !!

- إنتخابات الشورى - رغم مئات الإنتقادات لوجود المجلس ذاته ، و لنفس قانون الإنتخابات المعيب - تمت تحت إصرار مكتب الإرشاد أمام المجلس العسكري على إجرائها ،
ثم حصنه الرئيس قبل أسابيع ضد أحكام القضاء !! ،
ثم لم يقدم هذا المجلس العجيب للوطن شيئاً سوى تعيينات مجحفة لرؤساء تحرير الصحف ، و للمجالس القومية بما فيها المجلس المطعون عليه من رأسه لأخمص قدميه (القومي لحقوق الإنسان) !!

- الإستفتاء - رغم آلاف الإنتقادت لمواد الدستور ، و لجنته ، و طريقة التصويت النهائي عليه ، و مدة عرضه للمواطنين ، و إجراء الإستفتاء على مرحلتين - تم الشروع فيه رغماً عن معظم فئات الشعب تحت إصرار مكتب الإرشاد أمام كل القوى - عدا الأحزاب الملاصقة للإخوان-  على إجرائها ،
و سينتج في أي الأحوال مادة خام للفرقة بين المواطنين ،
و يمكن أن يحكم القضاء ببطلان عملية الإستفتاء برمتها بناءاً على المخالفات المرصودة ، أو بناءاً إجراؤه على مرحلتين مما يؤثر على إرادة المواطن في المرحلة الثانية !! 


* الآن أعيد السؤال :

أنا كمواطن من الذي سأطالبه في حقي في المالين العام و الخاص اللذان أهدرا في سفه العمليات الرعناء التي تستغل فيها فكرة الديموقراطية بأسوأ إستغلال ممكن ؟!

أعتقد أن الإجابة واضحة ،،
و أحذر ذلك المتسبب في كل ما سبق أن المثل يقول : (عض كبدي و لا تعض رغيفي) ،
و قد "عضضتم رغيف" عشرات ملايين الفقراء و الجوعى من شعب تخصص في صناعة الفراعين ثم إسقاطها !!


السبت، 29 ديسمبر، 2012

توقف"مصنع الدين"عن إنتاج الفقه،بين:خراب"المكائن"،و"العوز"الحاصل من نقص المنتج،ومحاولات توفير"البديل"





* الفقه هو "المنتج" الإسلامي الفكري الذي يفترض فيه دوام إستمرارية الإنتاج ،،

فيمكن أن ينهي جيل ما تفسير القرآن أو جمع الحديث و لا يبقى إلا إضافات بسيطة على فترات ،،

أما الفقه فهو إحتياج يومي بل "لحظي" إن شأت الدقة ،
الفقه هو إنزال "النصوص" على "الواقع" لإستنباط "الأحكام" ،،
الأحكام التي تسير "كـل" جوانب معيشة المسلم الممسك على دينه سواءاً بالتكليف الصريح أو بوضع المحددات التي لا ينبغي تجاوزها .


* إذا فالفقه يحتاج إلى :

- ذاكرة "تحفظ" النصوص ، و الآثار ، و السيَر ، و إسهامات السابقين ،
- و عقل "يفهم" كل ذلك ، ثم "يحلله" فيفهم مقاصده ، ثم "يقيمه" و يأخذ منه و يترك ،
- و حكمة "يستوعب" بها الواقع ، "ليستنبط" الحكم الفقهي و يقدمه لغيره ممن لا يمكنه فعل ذلك لعجز في علمه أو وقته .


* و المرض الفكري المتفشي اليوم كنتيجة لإنتشار الفكر السلفي هو:

-  تخصيص القدر الأعظم - إن لم يكن القدر كله - من الجهد للبند الأول ،
- ثم الإكتفاء و الإنكفاء على "فــهــم الــســلف" !!
- ثم يشرعنون هذا الإكتفاء الحصري بل و يشرعنون المذهب كله بلي عنق حديثين متعددي الرواية ،
- ثم يغالطون في تفسيرهما بما يرفضه و لو عقل طفل !!
- ثم لا يلفت إنتباههم أنهم لم يجدوا لمذهبهم سنداً و لو بآية واحدة في القرآن الكريم !!

(حديث خير القرون قرني ثم الذي يليه ثم الذي يليه ، و حديث إتباع سنن التابعين المهديين بعدي)


* الحقيقة أن ضعف العقول لدى هذا التيار هو دافع ، و نتيجة ، و منبع إشكال لذلك المبدأ و أصحابه و المجتمع عموماً "الإلتزام الحصري القطعي بفهم السلف" ،

- فهو دافع لمن لم يكن له حظ وافر من العقل لأن يختلق أو يحي مذهباً يستورد فيه عقل غيره لأن عقله هو غير كفؤ ،،

- و النتيجة الطبيعية من سنين أو عقود من "الإلتزام" على هذا المبدأ تأخذ بلا شك من قدرات العقول التي تمارسه ،،

- و عندما يجتمع العاملان السابقان ستجد أن التمايز و التفاضل بين هذه المجموعة البشرية بالتأكيد لن يكون على أساس العقل و العلم ،،

فالعقل "مسفه" قدره بحكم إستحباب إيقافه عن العمل كمبدأ أصيل ، فلا حاجة إليه فقد تم إستيراد منتج "عقول السلف" !

و العلم لن يكون مقياساً لأن أداة قياسه - مثل أداة قياس أي علم "جودة و كمية المنتج العلمي" -  ستكون معطلة تقريباً ، فالمنتج موروث أو مستورد و ليس محلي و زماني الصنع !

فيصبح التمايز الذي ينتج تفاوتاً بين الأفراد في هذا التيار شيء آخر بالضرورة غير قوة "العقل" أو "جودة و كثافة العلم" ،،

سيكون بالتأكيد أمراً آخر ،، و لأن "اللوحة" نفسها رديئة أو معدومة المحتوى ، فبالتالي سيحصل التمايز بشيء من "الإطاريات" المحببة ،،
فيكون الفرق بين الفرد العادي و بين من ينتمي لفئة "العـــلـــمـــاء" هو حلاوة اللسان ، أو خفة الظل ، أو طول اللحية !!


* كل هذه المفاسد بالمناسبة ليست هي المشكلة الكبرى ،،

الأهم من كل ذلك بالنسبة للإسلام و لعموم المسلمين هو توقف "مـصـنع الـدين" عن الإنتاج و بالتالي التسويق و التوزيع !!

نعم ،، فالفقه كما قلنا هو "المنتج" الأكثر طلباً و إحتياجاً بين المسلمين ، و هو كما شرحت يحتاج إلى "عـقل" و "حـكمة" عدمها أكثر من صدر نفسه اليوم للفتوى و الدعوة ،

فأصبح الناس اليوم نتيجة لهذه "المصيبة في الدين" التي إستعاذ منها رسولنا الكريم ، و نستعيذ منها كثيراً في دعائنا :

-  إما محب للدين خائف عليه لكنه يرى الحل في الدفاع عنه بأي وسيلة حتى و لو كانت الباطل ذاته !

- و إما كاره للممارسات السفيهة من "العلماء" مجاهراً بكرههم ، و أحياناً يختلط عليه الأمر لجهل فيذهب بعض كرهه للدين ذاته ،

- و إما أحد ندرة محبة للدين تحاول تقديم إرتجالات و إجتهادات شخصية من باب حماية الفئة الثانية من الوقوع في الإلحاد من هول ما يروه من حمق ممارسات الفئة الأولى !!


* أحبائي و أصدقائي و أعدائي :

إذا كان هناك مصاب على طريق ، و أدركه شخص ما ، فالتصرف الأمثل المبني على نية طيبة سيكون على حسب قدرات هذا الشخص :

- فهو إما سيصرخ طالباً النجدة ،

- أو سيحاول إرتجال الإسعافات الأولية من تراكمات ذاكرته و فهمه ،،

- لذا فاليوم أستعجب على من يلوم على "الصارخين" في وجه دعاة الفتنة و الضلال !
و أستعجب على التندر و المعايرة لمن يحاول أن "يرتجل" من تراكمات ذاكرته و فهمه ما يدفع به أذاهم !

- و أستعجب كيف لا يدرك " اللائمون" و "المتندرون" أن العقوبة و التقريع يجب أن ينصبا على رأس "المسؤول" الذي لم يوفر "الخدمة" من الأساس لإسعاف المصاب ،
أما من حاول مساعدته بشكل غير مدروس فلا ملامة عليه بل إنه قد يستحق التكريم !!


* إلى الإخوة "ألتراس مشايخ" :

- لا تحزبوا عباد الله و لا تنادوا بعصبيات كعصبيات الجاهلية ،،

- لقد ضيع جيلنا تحصيل العلم الشرعي ، و ضيع الجيلين قبلنا فهمه و تطويره ،
أنفني جهدنا للدفاع عمن يحملون "أمـانة" فرطوا فيها على درجات ،، أم نبذله في صيانة الأمانة نفسها ؟؟!!

- الأصل نشر دعوة الله و ليس حراسة الدعاة ،

- و الأولى صيانة الدعوة بدلاً من "تلصيمها" ،

- و التكليف الأوضح : أن ننصر إخواننا و هم ظالمين بأن نمنعهم بأيدينا و ألسنتنا عن أن يتموا ظلمهم للآخرين ، لا أن نحميهم - بالباطل - ممن حاولوا أن يدفعوا ذلك الظلم !!


* إمنعوهم عن ظلمهم ،
و لا تمنعوهم ممن يمنعوهم عن ظلمهم ،
و لا تمانعوا جهد من يدافع ذلك الظلم !!


* قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
(إن الله لا يقبض العلم إنتزاعاً ينتزعه من العباد ، و لكن يقبض العلم بقبض العلماء ، حتى إذا لم يبق عالماً إتخذ الناس رؤوساً جهالاً ، فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا و أضلوا) .

اللهم إني أعوذ بك أن أضِل أو أُضل ،
أو أن أجهَل أو يجهل علي .



الخميس، 27 ديسمبر، 2012

لك الله يا مصر إنتقلت المعارضة فيكي من مطبلاتية الفاسد إلى مطبلاتية الحمقى !!




* "الزفة السياسية" التي يمارسها مطبلاتية الإخوان اليوم في مقطوعتين متقابلتين حول هشام قنديل هي قذارة لم أسمع بمثلها !!

- ففرقة مطبلاتية "تزف" هشام قنديل زفة "حرامي المولد" و تصفه بأبشع صفات الفشل و التخاذل و اللاكفاءة ، ثم تنفض يدها منه تماماً بإستقالة أو خطاب تقريع علني !!

- ثم تقوم فرقة أخرى "ترد التحية" بمحاولة إثناء فرقة المطبلاتية الأولى عن قرارها ليس بمدح هشام قنديل ، لكن بمدح تاريخ منتقديه من منطلق " إنتوا الكبار و إسندوه أصله صغير و طايش" !!!

- فمن يصدق فرقة المطبلاتية الأولى سيشعر بسخف قنديل ،
و من يصدق الفرقة الثانية سيشعر بأهمية مطبلاتية الفرقة الأولى ، و كذلك بسخف قنديل !!
فتصبح المحصلة أن جمهور الفرقتين سيؤمن بسخف قنديل !!

- و من يؤمن أصلاً من قبل ذلك بسخف قنديل سينضم للجمهورين من تلقاء ذاته فيصبح "سخف قنديل" عقيدة مجتمعية لا تقبل التفاوت !!


* و أنا شخصياً لا أشك لحظة في "سخف قنديل" ككل أبناء بلدي اليوم :)
لكني أعتقد أن فوق ذلك السخف خسة و دياثة ،،

- خسة تجعله يقبل أن يلعب في مسرحية (التقية) الإخوانية لخداع الشعب المصري أن وطنه مسير بآليات و مؤسسات دولة على النظام الغربي الحديث بينما هي دولة ولاية فقيه (المرشد) ،،

- و دياثة تجعله يقبل أن "يمسح به بلاط الدولة الإخوانية" مضحياً بسمعته و سمعة عائلته في سبيل تمرير خطة إخوانية جديدة لتركيب رئيس وزراء جديد ،،


* فرئيس الوزراء الجديد الذي سيأتي بعد كل هذا الشحن النفسي ضد سلفه لن يفكر الناس كثيراً في هل هو مناسب أم لا ، سيكون الإهتمام منصب شعبياً و إعلامياً على التخلص من "السخيف الحالي" !!

و للمرة الرابعة سيكون الإخوان قد أبدعوا في تمرير رئيس وزراء بعد الثورة و "تبرير" ذلك التمرير :

- مرروا عصام شرف كأول موطأ قدم للإخوان في هيكل الدولة ،
- ثم مرروا الجنزوري فقط لمجرد إعاقة البرادعي عن الوصول للمنصب ،
- ثم مرروا "السخيف" هشام قنديل بلا مبرر يمكنه إقناع طفل ،

و أنتظر أن يمرروا في غضون أيام إختياراً إخوانياً صرفاً و ليس بالضرورة أن يكون الشاطر ، الذي ربما يستخدم اليوم كفزاعة في لعبة نفسية جديدة تجعل المعارضين أقرب نفسياً لتقبل "سخيف" جديد طالما لم يكن "البعبع" الشاطر !!


* تباً لمن يمارس أساليب حكم الغزاة على وطنه ،، و لكن لم العجب ؟

- فهم قد وصلوا للحكم بطرق ليست أقل خسة من طرق الطفيليات !!

- بل لقد أتوا بالفعل للحكم على أسنة رماح السياسة و السيادة الأمريكية على الشرق الأوسط !!