إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

السبت، 29 أكتوبر، 2011

"الجزء الأول" من تأملات فى اعمال العقل و اختلافات الرؤى الإسلامية



تستدل على وجود الله بعقلك....
و تفهم "بعض" ما تعرفه من صحيح الدين بعقلك....
ولا تجد تناقضا بين "كل" ما وصل اليك من اصول الدين بعقلك....
فيخبرك المنطق انه منزل من عند الخالق بعقلك.....
فتقرأ فى القرآن{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} فتعلم ان كل القرآن منزل من عند الاله الذى آمنت بربوبيته لثبوت إحكامه للخلق و سيطرته على القدر ،
فتؤمن "بكل لفظ"  من القرآن شمولاً بعقلك.....
و يأمرك الاله الذى آمنت به بطاعة رسوله الخاتم عليه الصلاة و السلام فتقطع بحجية كل هدى ذلك النبي بعقلك......
و تفهم و تدرس كيف ينتقل الحديث و تستدل على مصدر نقل الحديث و السنة الصحيحين بعقلك...
و تفهم فهم التابعين و تقيمه ان استحققت بعقلك...
و تنقل من منابع النقل الثلاثة على اختلاف قدرها لتفهم ما نقلت و تطبقه على حياتك بعقلك......
 و تعلم من اصول الاسلام الأمر بالمشى فى الأرض و التعلم و التفكر فتعمل عقلك.....
و تعلم انه لا دين بعد الاسلام للانس و الجن و سائر الأمم فى سائر الأزمنة فتيقن استحالة جمود فهم و تطبيق "فروع الدين و اطرافه" فى كل تلك البيئات المختلفة بعقلك....
و تؤمن ان هناك ثوابت بشرية على مر التاريخ من غرائز و صفات تقابلها صفات مهذبة لها فى الدين هى بالضرورة ايضا ثابتة لا تتغير بعقلك....
و تفهم ان ما عدا تلك الأصول قابل للاجتهاد بناءا على "انتم اعلم بشئون دنياكم" فتعمل عقلك لتلائم تطبيق شرع إلهك على مقتضيات تغييره فى خلقه من البشرعلما و عددا ،و بيئة بظروف و مدخلات جديدة ....
و تفهم ان الاله الذى آمنت به له عليك فروض للطاعة تؤديها لجلاله فقط من عبادات فتفهم بعقلك انه من اساءة الأدب ان تعمل فى تلك الأوامر الصريحة عقلك الذى هو اصلا صنعته....
و عليه ايضا تعلم انه بالضرورة ما تضاد بين فهم عقلك و ما فهم صراحة بلا خلاف مما انزله ربك هو بالضرورة خارج عن قدرة فهم ذلك العقل المصنوع ،، اما على الاطلاق او مرحليا حتى يفىء خالق العلوم على خلقه ببعض من علمه...
و تعلم انك فى مثل هذا وجب عليك الاتباع ادباً و ايمانا بأن الصانع ادرى بصنعه و احق به....

تفعل كل ذلك بعقلك....
و من لا طاقة لعقله ليفهم هذا كله فعليه بأمرين معاً :
 أولا: ان يستفتى قلبه{و هو مرادف العقل الباطن فهو عقل ايضاً} لاتباع واحد من اهل العقل فى زمانه..و يحاسب الله كلا من التابع و المتبع على قدر عقله الذى قدره له و الظروف التى خلقها حوله فهو الخالق و المقدر..........
ثانياً : على ضعيف العقل ان لا يقلل من قيمة العقل و العقلاء ابداً ،فهو يفعل ذلك لينفى تميزهم عنه و ليتساوى مع من يعلوه مقاما بتتقدير الخالق الذى خلقنا على طبقات. ،

و على اهل العقل ان لا يمكنوه من ذلك ما استطاعوا لحفظ قيمة العقل فى الصدارة فهى وجه التمييز الذى اختص الله به البشر عن سائر خلقه و سبب به حسابهم دون سواهم ..

 و لو كان للجهلاء ما ارادوا و حاشا لله أن يقدر لخلقه مثل ذلك الظلم ،،
 لتساوى الانسان مع الحيوان و الجماد فى التصيير و لم يتساووا فى الحساب ،،
فيهلك البشر بجهل من لا عقل له فى الدنيا بتحول حياتهم الى غابة لكن بحيوانات انسانية اشد ضراوة و فتكاً ،،
و فى الآخرة بالعذاب على ما اقترفوا فى تلك الغابة.


صياميات: "الجزء الأول" من تأملات فى اعمال العقل و اختلافات الرؤى الإسلامية



صــيامــيات: "الجزء الثاني" تأملات فى اعمال العقل و اختلافات الرؤى الإسلامية



صــيامــيات: "الجزء الثالث" تأملات فى اعمال العقل و اختلافات الرؤى الإسلامية



صياميات: "الجزء الرابع" تأملات فى اعمال العقل و اختلافات الرؤى الإسلامية





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق