إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الجمعة، 21 يونيو، 2013

قمع مبارك هل كان مختصاً بدعاة تطبيق الشريعة فقط؟ و هل ذلك القمع صك جودة للمقموعين ؟






* مبارك كان يقمع جميع من يزعزع الكرسي من تحته ،،

* لم يكن يهمه أصلاً إن كنت جيداً أم فاسداً ،،

- فقد كان يقمع المخترعين الذين توصلوا لأسلحة حديثة أو لتوفير سلالات قمح تحقق الإكتفاء الذاتي للبلاد حتى لا تهتز علاقاته بأمريكا ، بينما لم يضيق على من يطور أبحاثاً في القضاء على سوسة النخيل !

- كان يقمع خلايا حزب الله و أي فصيل يحتمل أن يحمل السلاح على خلفية أيديولوجية أو قبلية ، بينما لم تمتد يداه لقمع جيوش البلطجية الذين يزعزعون أمن المواطن لا أمن الكرسي .
 
* لم يكن يهمه قمع الأفكار الداعية للدين في حد ذاتها بل كان يقتل كل إمكانية لتحلق الناس حول زعامات قد تصبح شوكة في حلقه ،،

فقمع الحمقى و العقلاء من دعاة تطبيق الشريعة الإسلامية ،
و قمع البهائيين و الشيعة و التيار المتطرف المسيحي ،
و قمع الإشتراكيين و الأناركيين و تلاميذ عبد الوهاب المسيري .

* إذا كنت من ضحايا قمع مبارك الفاسد فهذا ليس بالضرورة صك جودة لفكرك و أفعالك ،

- فالأفكار تظهر حقيقتها ليس بمجرد الصوت العالي و لا بعناد السلطة ،
إنما تظهر حقيقتها "بعلمية تأصيلها" ، و "إقناعية طرحها" ، و "نجاح تطبيقها" و لذا إنكشفت حقائق الجميع ما بين "الجودة" و "الرداءة" و حتى "العمالة" بعد زوال ذلك القمع .

* قبحه الله فقد أفسد على الشعب فكره بأن عطل كل العقول الجيدة أو هـجـَّرها ،
و جعل من بعض مقموعيه الفسدة أبطالاً و شهداء !



__________________________________





سلسلة مقالات حول خطايا #مبارك










ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق