إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الأحد، 10 مارس، 2013

الفكر النسبي و الفكر الحدي و سبب مفارقات وجود مبدعين و متحمسين و متعلمين في أمم متخلفة !!









البيولوجيا و علوم الإجتماع تدرك بالفكر النسبي و ليس الفكر الحدي،
المهم "النسب" و ليس "العدد" ،،

في المجتمع العربي :

هناك مبدعون "كثيرون"،
لكن كم هي "نسبة" المبدعين إلى التقليديين؟

و هناك متحمسون "كثيرون" ،
لكن كم هي "نسبة" المتحمسين إلى المحبطين؟

و هناك متعلمون "كثيرون" ،
لكن كم هي نسبة تقدير العلم إلى تقدير الخرافة؟


* هذه أمور كلها يصنعها الحاكم (نظام الحكم) بطريقة و دستور حكمه للمجتمع ،

فإما يوجه المجتمع إلى وجة الحضارة أو إلى هاوية التخلف ،
رغم أن التركيبة البشرية شبه ثابتة عند كل الشعوب !!

يا بني العرب لا حضارة لكم إن لم تمكنوا حكمكم لمبدعيكم و متحمسيكم و متعلميكم !!


******************




* فكرتان لو وعيهما عقلاء العرب لحلت كل مشاكل أمتهم :

1- أن عضو التفكير هو "العقل" ،،

و ليس "اللسان" ، أو "الأذن" ، أو "القفا" ، أو "الأكتاف" ، أو "الكرش" ، أو "الأعضاء التناسلية" !!


2- أن التحرك يجب أن يسبقه الفكر ،

فقبل أن "أفعل" يجب أن أعلم "لماذا" ، و "ماذا" ، و "كيف" ، و "متى" ، و "أين" ، و "مع من"  سأفعل ،

لا أن "أفعل" ثم "أفشل" أو "أخرب" ، ثم "أنكر" ، أو "أبرر" ، أو "أكابر" في الخطأ !!

* هل هذا حلم يمكن أن يتحقق يوماً ؟!





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق