إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الاثنين، 25 مارس، 2013

شيطنة العنصرية هي أحد الضلالات التي صنعتها و صدرتها آلة الإعلام الغربي للحلفاء بعد الحرب العالمية التي صنعت النظام العالمي الجديد!




*العنصرية هي أحد أقدم و أثبت "الدوافع النفسفكرية" لدى البشر،

- "فالقبلية" و "الوطنية" و تقارب أصحاب نفس "العقائد الدينية" و "الملامح الجسدية" كلها أفعال عنصرية !!


* لكن الهذيان الفكري في تعليم و إعلام النظام العالمي الجديد صدر للبشر أن العنصرية كلها جريمة ،،

- فعل ذلك كغطاء أخلاقي يستبيح به قمع هتلر ،،
رغم أنه في نفس توقيت الحرب كانت حكومات الحلفاء تمارس العنصرية العرقية داخل حدودها و ضد مواطنيها أنفسهم و ليس الأعداء !


* العنصرية من أساسيات الإنسانية كونها طبع أصيل في كل جنس البشر،،

- و هي ضرورية عندما تكون مؤدية دوراً في التحضر الإنساني كأن يكون صاحب العمل "عنصرياً" في إنتقاء عماله حسب عنصر "مستوى الدراسة" أو "أو مكان الخبرة السابقة" مثلاً ،

- و لا تكون العنصرية ذميمة إلا إذا كانت تحيزاً لا منطقياً ،،

- و لا تكون جريمة إلا إذا إستبحت بها من غيرك ما لا تستحق.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق