إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الأربعاء، 9 يناير، 2013

يا شرفاء الإصلاح و يا شرفاء الثورة إتحدوا فالهدف واحد






إلى كل شريف في هذا الوطن :

هدفنا واحد :

((( --- حياة عادلة ، وطن قوي ، شعب حر --- )))

الكل متفق ،، لكن الأساليب إختلفت ،،
البعض رأى الحل في الإصلاح من القاعدة الشعبية ،،
و البعض الآخر رأى الحل في الإصلاح الفوقي بداية من رأس الدولة و نظام الحكم ،،

- الفريق الأول ضحى بجهده و وقته و ماله ،،

لكن الأيام أثبتت من قبل الثورة و بعدها ان الإصلاح من القاعدة مع وجود رأس فاسد هو إهدار لطاقة المصلحين ، و هو في نفس الوقت دعم لإستقرار دولة الفساد لأنك تؤدي عنها مهمتها الأصلية في خدمة الوطن ، فتتفرغ هي إما لقمع معارضيها أو لمحاولة إختطاف الوطن لمصالحها الضيقة ،،

- و الفريق الثاني ضحى بجسده و جهده و وقته و ماله و حتى حياته ذاتها لمحاولة تخليص أسر وطنه من فساد حاكم ظالم أو غير كفؤ ،،

و الفرصة لإسترداد الوطن كانت سانحة حتى تركناها بحسن نية أو بقلة خبرة لنسخة جديدة من نظام متسلط يستمد حصانته من تأييد أعداء الوطن أكثر مما يستمدها من دعم أبناء شعبه ،،


* رجاءً فلنتحد من أجل إن نفتدي هذا الوطن من أسره الجديد ،،

* و لا تهدروا طاقاتكم في الإصلاح تحت حكم ظالم أو سفيه ،،

* و لا تمنعكم مكتسبات زائفة في السنتين الماضيتين عن أن تهدموا الظلم من جديد و تصنعوا وطناً حلمتم به لكم و لأبنائكم من بعدكم ،،

* و تذكر أمانتك أمام الله أولاً ، ثم أمام أبنائك و أحفادك ،،
فاليوم أنت بيدك أن تكون أداة الإصلاح ،،
و تملك أيضاً أن تكون جيلاً يلعنه الجميع لإضاعته تلك الفرصة !!



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق