إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الخميس، 8 نوفمبر، 2012

التشكيك في أصول الدين ، و إختياراتك في الدفاع عما تعتقد







عندما يطرح أشخاص كإبراهيم عيسى و أحمد العسيلي و خالد البري و أحياناً علاء الأسواني أموراً للنقاش تمس أصولاً في العقيدة مثل التشكيك في السنة أو في أبي هريرة أو حتى في جمع القرآن و الإعتقاد في كلية صحة معتقد من يخالفك العقيدة ، فأنت - كمسلم - لديك حل مما يلي :

1- سبهم و سب من تعتقد أنهم يدفعون لهم لتدمير الإسلام ، ثم إدع عليهم و إدع لدينك بالنصرة (سفيه) ،
2- صفق و زغرد و إنشر ما يكتبون و ذيل المقال أو عنونه : "إتفضلوا يا متأسلمين ردوا بقى" (سفيه مضاد) ،
3- إترك الأمر كله كأنه لا يخصك ، فأنت مسلم "على ما تفرج" (متعامي) ،
4- إغضب ، ثم إترك الأمر ، ثم إكذب على نفسك و قل لها "الكاتب بالتأكيد على خطأ و هناك علماء بالتأكيد ردوا على من مثله كثيراَ" دون أن تجهد نفسك لا بالتفكير و لا حتى بقراءة الردود (مكابر) ،
5- إكتب المسألة على جوجل و إفتح أول مقالتين يظهروا في البحث ، إنسخ الرابط لهما في ذيل مقال الكاتب دون أن تفكر في الأمر أو حتى تتأكد من علمية الموقع الذي نسخت رابطه (مستسهل) ،
6- إكتب رداً سمعته مرة أو أكثر في دروس شرعية ، لا يجب أن تتحرى المنهج العلمي في الرد و لا أن ترد على كل النقاط ، ذيل كلماتك بالدعوة للكاتب بالهدى و العودة لحظيرة الدين (أنصاف المتعلمين) ،
7- إكتم ما تعلمته من علم و لا ترد على المقال بدعوى "ترك مجادلة السفهاء" ، الذي هو في الحقيقة خوف من نقاش منطقي لا تملك أسلوبه حتى لو ملكت معارفه لكي لا تتأثر هالتك الدينية الصورية و لو جزئياً (خائن لأمانة العلم) ،


* أعتقد أن من يفترض في نفسه البحث عن الحق و إتباعه ، و من يريد الدفاع حقاً عن دينه عليه إكتساب العلم من مصادر محايدة ، ثم سماع التشكيك ، ثم قراءة "الردود" عليه ،،
حينها فقط يمكنه تكوين قناعاته و عقيدته الشخصية حول الأمر ، فالمسلم مطالب في أكثر من خمسين موضع من القرآن بالتفكر و إكتساب العلم ، و حتى لو فشل كل جهده في هذا التحصيل فهو مطالب بسؤال "أهل العلم" التي توردت بصيغة الجمع لوجوب سؤال أكثر من عالم بما ينفى فكرة الكهنوت من أساسها و التي تفترض أن عالماً ما هو من يمتك الحق او انه هو الوسيلة لفهم العباد لما أنزله الله.


اللهم أعنا بمدد من علمك و فقهنا في ديننا و أنر بصائرنا و إهدنا برحمتك إلى صراطك المستقيم .




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق