إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الأربعاء، 21 نوفمبر، 2012

ثورجية و إسلامجية و فلول و نخبة على عجلات حربية و إف 16 !!








* لو أن الإسلام طائرة ( إف 16 ) ، فالثقافة و الفلسفة الجمعية المصرية اليوم هي عجلة حربية !!


* بعين الخيال أرى المعركة اليوم في مصر بين :

- ثوار يحركهم حب الخير و الحق و يركبون عجلات حربية ،،

- و إسلامجية تملأ نفوسهم خسة عرب اليوم ، و كبر المصريين ، و عقد الإضطهاد لكنهم يركبون ( إف 16 ) !!

- و ضباع من الفلول يجمعون بين الخسة و الكبر ، مع الفكر و العقيدة الرديئة !!


* و قليلون هم الأخيار الذين يملكون ( الـ إف 16 ) ،، و تأثيرهم أقل حتى من عددهم ،،
ذلك لأن نصفهم آثر أن يترك (إفه الـ 16 ) في هنجرها كي لا يصيبها عطل في معركة سخيفة ،،
و النصف الآخر قرر مناصرة الإسلامجية في المعركة فقط كتحيز مظهري لفئة راكبي (الـ إف 16)  !!

ندرة ضئيلة من الأخيار هي التي قررت - من باب الواجب - أن تشتبك في هذه المعركة الخاسر كل أطرافها ،،
و هذه الندرة من الأخيار  ستقصف طائراتها من كثيف نيران الإسلامجية ، أو ستنفجر في إحدى مرات تحليقها المنخفض للوصول للعجلات الحربية عند محاولة تنوير الثورجية !!


*تباً ،، إتركوا هذه القرية الظالم أهلها و حلقوا في سماء غيرها ،،
خلق الله كثير و أرضه واسعة ففيهما فجاهدوا بـ (إفكم الـ 16) !!!






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق