إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الأحد، 29 يناير، 2012

الفارق بين دور الجيشين في التجربة الثورية المصرية و التونسية




يعتقد كثيرون أن الفارق بين التجربة الثورية المصرية و التونسية مرجعه إلى سرعة هرب بن علي ،،

أو لإرتفاع مستوى التعليم للتوانسة "نسبياً حسب عدد السكان" ،،

أو لقلة عدد السكان و صغر المساحة ..


* الحقيقة أرى الأمر مرده الى غير ذلك :

- السبب أن بن علي هو تربية جهاز الشرطة التى كان يوماً وزيرها و له تدين بالولاء ،،


- أما مبارك فهو ابن المؤسسة العسكرية ،،
بقي كذلك حتى وجود طنطاوي "قائد الحرس الجمهوري" ،،
و العادلي - مهندس صناعة الجريمة ثم اصطناع النصر بالقبض على من لفق لهم تهمتها - فتحول بعدها نظامه إلى نظام "الدولة البوليسية"  ،،

- فكانت مهمة السيطرة على الجيش متروكة لطنطاوي بمباركة أمريكية لزراعة سرطان داخل ذلك المارد ،، 
- و السيطرة على الشعب متروكة للعادلي بمباركة جمال ،،


* أغدق مبارك على طنطاوي و رجاله باتساع السلطة و حرية الفساد المالي المقنن ،،
و أغدق جيمي على العادلي بالمثل ،،

- طنطاوي أفقر و أذل كل من كان دون رتبة لواء بالجيش ، فكرهوه و كرهوا من عينه على رقابهم ،،
- أما العادلي فأغدق على كل أمين شرطة إن لم يكن بالمال ، فبالسلطة اللامحدودة و الحصانة ضد المحاسبة ،،

* في تونس هرب بن علي عندما فشلت شرطته في قمع الشعب ،،
فطلب المعونة في ذلك القمع من قائد جيشه  "و هو يحضر حقائبه استعداداً للرفض" ،،

و كان ما توقع ،،
فلم يمتثل رئيس الأركان (يساوي المدير التنفيذي في الادارة المدنية) لأمر بن علي ، و قد يكون أيضاً تحدى أمر وزير الدفاع ،،


* أما في مصر ،، 

فبعد إستحالة  توافق مصالح الداخلية و الجيش بعد 28 يناير ،، إختار الجيش - الأقوى و الكاره لتفوق الداخلية على نفوذ الجيش بفضل جمال في آخر خمس سنوات ، حتى أصبح أمن الدولة يكتب تقاريرا عما يحدث في الوحدات العسكرية -  إختار أن يتحالف مع الداخلية لكن بشروطه و قيادته ،،

فضحي ببعض رؤوس الداخلية "مرحلياً" مع وعد بالإنقاذ لاحقاً ،،
و قام بتطويع الجهاز الأقوى بها "أمن الدولة" و ضمان ولائه بتركه للإقتحام و الحصار على يد المتظاهرين ،، ثم حمايته بعد ذلك و اعادة تسميته و هيكلة قياداته .

* ما ذكرته يبرر ولاء الشرطة و قيادات و أجهزة القمع داخل الجيش لنظام مبارك ،،

- و لكني لا أرى سبباً لكي ينسى كثير من ضباط الجيش ذلك الماضي الكريه من الفقر و الاذلال لكل أبناء جيش مصر الشرفاء في ساعة من نهار  !!

إلا أن يكون أغراهم أن يؤدي لهم بوابي عمائرهم التحية العسكرية ، بعد أن كان البواب لا ينزل رجله من على أختها عند مرورهم ،،

أو أن يكون السبب هو "ال400 جنيه حافز الوزير" اللذي يتقاضونه عند كل أزمة !!


* أصدقائي : قلتها و أكررها كتوقع و ليس أمنية أو دعوة :

" إذا اتحدت القوات المسلحة (المدنية و العسكرية) في أي مجتمع ضد شعبها ،، فالنتيجة الطبيعية هي ميليشيات على خلفية المجتمع الرئيسية سواءاً أيدلوجياً او عقائدياً أو عرقياً ،، لتصد ذلك التجبر ،، و سواء قصر أو طال انتظار تلك النتيجة حسب طبائع الشعوب ،، فلا خلاف ان نهراً من الدماء و فرقة إقليمية قد تلي ذلك"

أنقذوا مصر و جيشها من أيدي مجلس اللصوص

إشتكينا من ضابط الشرطة ، و نشتكي من ضابط الجيش اليوم و كذلك من البلطجية و من الأمية السياسية

أرى المشكلة الحقيقية في التعليم ...

لك الله يا مصر

http://www.youtube.com/watch?v=YebqbJgvU90&feature=share

__________________________________





سلسلة مقالات حول خطايا #مبارك









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق