إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

السبت، 7 سبتمبر، 2013

هل تطبق أمريكا الديموقراطية لماذا تحارب أمريكا من أجل نشر الديموقراطية؟ الإجابة: بل تحارب من أجل إفقاد الدول القدرة على المناورة




كتبت في 26 يوليو 2013



* سؤال بربع جنيه:

- أمريكا هي أقوى دولة في العالم،
- و أكيد من مصلحتها إن محدش يكبر و ينافسها،
- نفس ذات أمريكا كل ما أي دولة تنحرف عن كاتالوج الديموقراطية تنتابها القشعريرة و تهدد و تتوعد و يمكن كمان تضربها جوياً أو حتى حرب شاملة،

* السؤال بقى:

- تفتكر أمريكا بتدفع ثمن غالي إقتصادياً و عسكرياً من ميزانيتها الوطنية عشان تحافظ على كل الدول ديموقراطيات حزبية ليه ؟

- عشان أمريكا بلد عارفة ربنا و بتضحي عشان تجيب الخير للناس ؟

- و لا عشان الديموقراطية دي هيا الضامن الأكبر لعدم ظهور قائد يؤسس لدولة عظمى تنافسها ؟!

* فاكر صدام حسين ؟
- راجع التاريخ كده و بعدين شوف الواقع هتلاقيهم ضحكوا عليك في موضوعه هوا لوحده أكثر من 3 مرات !!

________________________________________

كتبت في 7 أغسطس 2013



* ببساطة:

* أمريكا في خطة طويلة قدرت فعلاً تفتت شعوب الدول النامية بمساعدة العولمة و سياسات البنك الدولي إلى فئات أيديولوجية و طبقات إجتماعية لا يمكن ان تتعايش معاً لو تركت لتحكم نفسها ،،

- بعد تدخل أمريكي مثل ما حدث في العراق ، أو بعد الثورات العربية هذه الفئات و الطبقات وجدت نفسها بلا "كبير" فتطاحنت فيما بينها في محاولات لفرض السيطرة الفكرية و الشخصية على دولهم ،،

- الحل كان إما حرب طاحنة لا نهائية يخسر فيها الطرفين كما يحدث في سوريا !!
- أو الإحتكام إلى "كبير" !!

* الدول التي تفتت جيشها (العراق ، ليبيا) إضطرت أن يكون الكبير هو "الناتو" !!
- لكن نحن و تونس ربنا كرمنا إن كبيرنا مننا فينا !!

* وحش بقى ، حلو ، وطني ، مجرم ، غبي ، مهضوم حقه ، رجعي ، عنيف مش ده السؤال ،
- السؤال الحقيقي : إيه كان السيناريو البديل ؟!

- و عشان تعرف إنك في نعمة بس إفتكر إن البديل في حالة أزمتنا لو مفيش جيش كان هو الإحتكام إلى "أمريكا" لكي تفصل بين الإخوان و المعارضة !!

* الحمد لله.


________________________________________

للإطلاع على فكرة (المناورة السياسية بمجتمع بالذخيرة الإقتصادية الحية) و خطورتها على مصالح الدول العظمى يمكن قراءة المقال التالي :


كماشة الهيمنة الأمريكية و معجزات الخلاص منها





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق