إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

السبت، 11 مايو، 2013

التغيير الأيديولوجي و نوبة إرتفاع ضغط الدم من منظور ثوابت فلسفة البيولوجيا و إلزاميات علم الإجتماع




كتبت في 26 أبريل 2013 


لي نظرية - لا أعلم هل سبقني إليها زميل أم لا :) -  ؟! ،
و النظرية هي أن :

(ما تقره فلسفة البيولوجيا ينطبق قطعاً على علم الإجتماع)

و سأستخدم هذه النظرية في توجيه نصيحة لراغبي (تغيير المجتمعات) مستمدة من فلسفات بيولوجية ثابتة تقول :

- بوجوب "التدرج في التغيير" ،
- و وجوب التعامل مع الجسد "كوحدة واحدة و ليس قطع غيار مترابطة"  ،
- و وجوب "الإبدال بالإحلال و ليس بالنزع" ،
- و وجوب مراعاة "الفروق الفردية" بين المرضى من ناحية الإستجابة للتغيرات المرضية و كذلك لآثار الأساليب العلاجية .

* فمثلاً عند علاج نوبات إرتفاع ضغط الدم الشديدة :

-  يجب التدرج البطىء في خفض الضغط دوائياً على مدار ساعات رغم إمكانية خفضه إلى المستوى الطبيعي خلال دقائق ،

- و ذلك لأن المخ قد "تأقلم" مع إرتفاع الضغط الشديد بتطوير وسائل دفاعية ضد ذلك ،
و لو غيرت الحالة فجائياً فسيتعامل المخ مع الضغط الطبيعي على أنه "ضغط منخفض جداً" و سيعاني دماغ المريض من قصور في الدورة الدموية رغم أن ضغط الدم سيكون بالفعل في حالة طبيعية لن تعاني منها باقي أعضاء الجسد !

- و يجب - لو قرر الطبيب خفض ضغط الدم بمدرات البول - فلا يجب أن "ينزع" كمية سوائل من الجسم دون "إحلال" ،
بل يجب أن "يستبدل" السوائل و الأملاح التي ستفقد في البول بمقدار ما "تدريجياً" من خلال محلول وريدي ، رغم أن ذلك نظرياً يفترض به أن يؤدي إلى مزيد من إرتفاع ضغط الدم لأنه يعتبر إضافة لمحتويات الدورة الدموية المحتقنة أصلاً !

- و في كل الأحوال يجب أن تضع في الحسبان إستجابة الأوعية الدموية و قدرة الجسم على التكيف و التي تختلف بالسن و الجنس ،

- و يجب أن تضع في الحسبان أن أي وسيلة علاجية بالضرورة لن تسبب في جسم المريض أي نوع من الحساسية .


* و هنا يأتي دور المعنى المستفاد :

إلى كل الشرفاء الذين يرون تغيير المجتمع ليصبح "إشتراكياً" أو "سلفياً" أو "ليبرالياً" أو "أناركياً" :

- لا حرج عليك أن تحلم ما دام حلمك مشروعاً ،،
و لا مانع لك أن تخطط لتغيير مجتمعك طالما إستخدمت الطرق المشروعة ،،

- لكن رجاءاً إجتهد في أن توجد منظومة متكاملة "تحلها" محل المنظومة الحالية قبل أن تطالب الناس بتركها ،،

- و أبدع بعد ذلك "منظومة إنتقالية تدرجية" بين واقع المجتمع و بين حلمك ،

- و حاول أن تعرف أن المجتمع يحيا بمحاور متعددة و متشابكة ،
فقد تفسد منظومته السياسية لو وضعت كل همك في تغيير إقتصاده فقط حسب أيديولوجيتك ،
و قد تفسد منظومته الأمنية لو إجتهدت فقط في تغيير منظومته العقائدية ،
و قد تفسد منظومته الأخلاقية لو صببت كل إهتمامك على مجرد تغيير منظومة الحريات فيه .

- و لا تهمل و أنت تفعل كل ما سبق - مهما كانت روعة ما تطرح - أن تنظر في عرف و هوية المجتمع لتعرف هل "سيتعايش" المجتمع بشكل جيد من طرحك أم "سيلفظه" لإشكاليات ثقافية أو تاريخية أو إجتماعية قائمة .

* لو كان الطبيب لم يراع كل تلك العوامل فربما حصل على "ضغط دم طبيعي" لكن في جسد به عطب في المخ !
و لو لم تراع أنت نفس العوامل فربما تحصل على وطن يتحقق فيه شكل حلمك لكنه سيكون وطناً يسكنه شعب مفتت !

______________________________





سلسلة مقالات حول خيارات التجديد ما بعد الثورة و مرحلة ما بعد الإخوان :البديل:طريقة تشكيله،شكله المقترح و تحدياته








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق