إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الأحد، 24 مارس، 2013

درس (فقهي) (جبري) سريع للإخوان المنافقين الخوارج الكذبة عن البيعة و "مرسي" و "بديع"







* حسب إفتراضاتكم :


س - "مرسي" حاكم الدولة ، و هو كفؤ ، و عادل ، فهذا =
(ولي أمر شرعي لديار مسلمة) ،،

ص - "بديع" مرشد أخذت له بيعة "كلية" بمعنى أنه يطاع في كل أمر ما لم يخالف شرع الله ، و هذا أيضاً =
(ولي أمر شرعي لجماعة من المسلمين) ،،

ع - بما أن "الجماعة" التي ولي أمرها "بديع" تعيش في نفس "الديار" التي ولي أمرها "مرسي" ، فإن حاصل جمع (س) + (ص) + (ع) =
(إنعقاد البيعة لرجلين في أمة واحدة) .
و هذه مخالفة شرعية قطعية في حال إعترافكم بكفائة الرجلين معاً للولاية ،،

هـ - فالبيعة المزدوجة في هذه الحال لا تكون إلا خديعة لمداهنة جمهورين مختلفين كل منهما بايع أحد الرجلين ،،

و - أو توطئة لشق عصا الطاعة ضد حاكم شرعي لتولية آخر بطريقة غير شرعية فقط تحقيقاً لمصلحة خاصة بإهدار مصلحة عامة و هي الإستقرار تحت حكم عادل ،،

ي - لكن عقد البيعة لرجل دون ولي الأمر الفعلي تكون جائزة فقط في حال أقررتم بأن ولي الأمر مستحق "للخروج عليه" فوجب أن تبايعوا من يقودكم ضده و كذلك يحل محله حال خلعه ،،

* من كل ما سبق :

1 - حاصل جمع (س) + (ص) + (ع) + (هـ) =
أنكم مجموعة من المنافقين الكذبة على المجتمع بنية الإفساد ، و واجب عليكم عقوبة تتراوح ما بين :
(الزجر المجتمعي بالحرمان من المعاملات الإنسانية كالمتخلفين عن الزحف) ،،
مروراً بـ (النفي من الأرض التي أفسدتموها بلا حقوق و بلا إمكانية عودة كيهود المدينة )
و حتى (القتل لو ثبت إن ما أفسدتموه من أمر الناس أزهق أرواحاً) !!

2- حاصل جمع (س) + (ص) + (ع) + (و) =
أنكم مجموعة من الخوارج المفسدون في الأرض بتفريق الأمة و الدعوة للفتنة و الإحتراب بشق عصا الطاعة لولي أمر شرعي من أجل مصلحة شخصية غير مستحقة ،
و هذا يجعلكم أهلاً لأن يحاربكم المجتمع و ولي الأمر حتى يفنيكم أو ترجعوا إلى الحق !!

3- حاصل جمع (س) + (ص) + (ع) + (ي) =
أنكم أهل الحق متى أقمتم الحجة على ظلم ولي الأمر الذي عقدت له آخر بيعة "مرسي" ، أو على ظلم ولي الأمر الأصلي "بديع" الذي من أجل ظلمه بايعتم "مرسي" ،
و في هذه الحال - متى أقررتم من فيهما الظالم - أن تعينوا أبناء دياركم في نصرة "مرسي" لخلع "بديع" و تنظيمه الظالم ، أو في نصرة "بديع" على خلع "مرسي" الخارج عليه الآمر بغير ما أنزل الله !!


* تثير ضحكي حتى البكاء مأمأة خروف يقول:
ده مش عداء للإخوان ، ده عداء علماني للمشروع الإسلامي!
إسلامي إيه يا بجم ده إنتوا بينكوا و بين الكفر تكة!


* و الله إني لأراكم من اليوم أيها المنافقون على هامش صفحة من التاريخ ما بين صريع و مشرد و أضحوكة ،،
خيبكم الله و أفشل مسعاكم إن لم تهتدوا ،،
و إنه تعالى على هدايتكم لقدير ،
و هو كذلك بحكمته يضرب الأمثال للناس بعبر مثلكم لعلهم يهتدون !!



   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق