إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الخميس، 13 ديسمبر، 2012

ما بين إحباطين:إحباط إستمرار الإسلامجية في الحكم،وإحباط تولي فريق جديد "مصري الغباء والجهل" !!






* الإخوان ليسوا متجهين نحو الفاشية الدينية لسببين بسيطين:

1- الإخوان لا يعرفون عن الدين أكثر من رجل الشارع شيئاً سوى قواعد الحاكمية ، و حلم التمكين ، و سير غزوات الصحابة !!

2- و الإخوان لن يتعصبوا للدين لبعدهم عن جوهره و حتى شكله ،،
لذلك لن يستخدموا الدين "كعصا" ضد المجتمع ،، لكنهم سيجعلونه "جزرة" للبلهاء كي يختاروهم ليحكموا و يتسلطوا "سياسياً و مالياً و ليس دينياً" ،،

(بعض من اساليب قمع حماس للمظاهرات السلمية للشعب) https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=M5EzU5jS8kI

* الإخوان يقدمون أقوال البنا على آيات القرآن - طبعاً كإعتياد و ليس كإعتقاد - ،،

و يقدمون "سمت البنا" على سمت الصحابة  لذلك يتمسكون باللحية القصيرة و "الشيرز" تحت جاكت البدلة بدلاً من الجلباب و اللحية بطول قبضة اليد ، أو حتى اللبس على الموضة  !! ،،

لقد دعيت يوماً لإفتتاح فرع للحرية و العدالة و سمعت طوال الحفل 17 قولاً للإمام الشهيد و لم أسمع آية واحدة أو حديثاً ، و ضيع علينا المضيف متصنع التقوى الركعة الأولى من صلاة العشاء رغم أنه كان على المنصة الإمام الإخوانجي لجامع الأوقاف القريب الذي أعلنوا فيه عن الحفل - بالمخالفة لقاعدة عدم إستخدام المساجد - و لم ينتفض الإمام لا للمخالفة السابقة و لا لأنه فاته إمامة صلاة العشاء !!!

- إنهم فريق ضال إتبع رجلاً عادي الفهم و التدين أقل من يقال عليه حتى داعية !!


* لكن الفاشية الدينية الحقيقة ستأتي على يد "دابة كل حاكم" السلفيين ،،

- سيظل الإخوان يركبونهم حتى يوصلوهم إلى ما يريدون من تأييد ،،
إما بأصوات أفراد أتباعهم البلهاء ،

- أو بإستخدامهم لقمع و ترهيب المجتمع بإطلاق يدهم و غض الطرف عنهم ،

- أو بإستخدام صور قمعهم للمجتمع الناتجة مما سبق كفزاعة للغرب ، تماماً كما كان يصنع مبارك بالإخوان !!!


* الإخوان اليوم يسعون بكامل قوتهم للسيطرة على كل مفاصل الدولة ،،

- نجحوا في حصد السلطة التشريعية ،،
- ثم التنفيذية ،،
- و الآن معركة القضائية و نراهم ينجحون في إحلال نائب عام جديد و السيطرة على سلطة الإدعاء ، و في تصدير (قضاة من أجل مصر) مكان نادي القضاة ،،
- و بعد 3 سنوات من الآن - لو إستتب لهم الأمر - سترى أكثر من نصف خريجي الكليات الحربية و الشرطة و الأكاديميين من أبناء الإخوان !!!

- لو تركناهم سنتحول لنفس شكل الدولة في غزة أو في السودان على أحسن الأحوال !!!


* لكن أصلاً من "نحن" الذين أعنيهم في الجملة السابقة ؟! من الذي يقاوم الإخوان اليوم ؟

- ليس هناك مقاومة متنورة ،، هناك مقاومة حمقاء و هناك متنورون جبناء أو محبطون ،،
و لهذا السبب ليس لدي أمل في إصلاح هذا المجتمع في الوقت الحاضر ،، ليس فيه مقومات الإصلاح ،،

- فالحضارات تبنى على : علم غزير ، فلسفة متكاملة ، أخلاق حارسة للمجتمع ، أديان ملهمة ، موارد ضخمة ، قوة عسكرية قاهرة ،،
فماذا نمتك من كل هذا في هذا الوطن الجهول ، الخسيس الطبع بنفسية العبيد ، المفقر ، عديم الدين ، صاحب الجيش الكاريكاتوري ؟؟!!

- مع كل ذلك فنهاية "الأمل" و "التكليف" بالإصلاح تكون عند ظهور علامات الساعة الكبرى !!! ،،
فحتى لو إنتفت "منطقية" محاولات الإصلاح فسيبقى على المسلم "الأمر الشرعي" بالإصلاح ،،
لكني أذكر بأمور بسيطة تخفى على كثيرين :

الأمر بالإصلاح ليس مقصوراً على الوطن ،،
و أمرنا بالهجرة من الأرض التي لا نأمن فيها على أنفسنا أو ديننا ،،
و كل الأرض أرض الله و أنت مكلف بإعمارها و الإصلاح فيها و ليس وطنك فقط !!


* إذا كان هذا حال "مكافحي الإخوان" ،، فما هو حال الإخوان أنفسهم هل يا ترى سينجحون ؟؟!

أرى إحتمالين :

1-  "قـفـا" ميري يليه إنقلاب ناعم أو خشن أو خليط ، تصاحبه موجة تاريخية "مكررة للمرة السابعة" من قمع الإسلامجية ،،

2- إستمرار حكم الإخوان و بالتالي إستمرار حالة "العرج و الزحف" السياسي الأحمق المتخبط بمباركة جموع الشعب الزراعي المتدين إسماً فقط ،،
و عندها ،،، أراكم على مصر بشكل "غزاوي" أو "سوداني" !!



*من فضلكم حتى إذا كنتم لا تحبون قراءة التاريخ ،، فقط إقرأوا "الحاضر" في البلاد التي حولكم !!




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق