إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الاثنين، 23 سبتمبر، 2013

بالتأكيد قابلت نقاشاً ما حول ختان الإناث فهل ناقشت يوماً ختان الذكور؟تعال لأهدم لك بعض الطقوس الموروثة !




كتبت في 23 سبتمبر 2013


* اليوم أضاف أحدهم إلى فكرة قوية في أمر مهم و مستقر - هذا حدث شديد الندرة بالنسبة لي - لذا أحببت أن أشارككم فيه ،

- النقاش كان حول الختان ، ختان الذكور !

*الرجل أخبرني بأدلة ثلاثة تؤيد وجهة نظره في أن ختان الذكور لا علاقة له بالإسلام ،
ثم قدم لي تفسيراً لسبب شيوع الختان ،
ثم قدم لي نظرية فريدة في سبب من أهم أسباب تخلف المسلمين الحاليين من منظور عملية الختان ذاتها ، أعجبتني النظرية حتى أنني ألحقت بها نظرية إضافية تؤكدها و تفسر سبباً آخر من أسباب تخلفنا من نفس المنظور !!

- تقييمي لأدلته أن أولها يحتاج إلى بحث بسيط للتأكد منه ،
و الثاني دليل منطقي علمي معتبر ،
و الثالث في رأيي حجة داحضة لما سواها و تكفي وحدها كدليل على حجية فكرته !
و سأذكر هذه الأدلة بنفس هذا الترتيب لكن مع إضافة بعض تنقيح و تفسير و إستدلال من عندي :


1- القرآن يؤكد في أكثر من موضع كمال خلقة الله للإنسان فكيف يستقيم أن نقول بأن هناك جزءاً حياً من جسد الإنسان واجب الإستئصال للجميع لأنه (زائد و مُـضر) ؟! :
{ و صوركم فأحسن صوركم و رزقكم من الطيبات}  ، {خلق السماوات والأرض بالحق و صوركم فأحسن صوركم و إليه المصير} ،{ الذي أحسن كل شيء خلقه} ، {إنا كل شيء خلقناه بقدر} ، {و لقد خلقنا الإنسان فى أحسن تقويم} ،  {الذي خلقك فسواك فعدلك ﴿٧﴾ في أي صورة ما شاء ركبك} ،

و الأحاديث التي أوردت في الختان كلها أحاديث فرادى ،،
و يقول محدثي أنه راجع السيرة و الصحاح فلم يجد أحاديث تصف ، أو تعالج ، أو تذكر ، تفاصيل و تبعات عملية ختان الحسن و الحسين (الذكرين الوحيدين الوليدين في عائلة النبي و نضجوا أثناء حياته) ، فقد أتى ذكر الواقعة  سريعاً رغم ما يمكن تصوره من أيام طويلة و ربما أسابيع من معاناة وتألم مر بها الطفلان و آلاف الأطفال الآخرين من أبناء الصحابة !

- فكيف ينفى "حديث" معنى كمال الخلقة الذي أقره القرآن مكرراً ؟!
و كيف يصح حديث فردي لم يتكرر ذكر مثله في السنة النبوية مع أي حوادث مشابهة ؟!

- أصلاً كيف يمكن تصور أن يأمرنا الله وجوبياً بفعل معقد دون أن يعلمنا تفصيله ؟!
فبإستثناء الغرائز الحيوانية التي نعرفها بالفطرة من كيفية تحصيل طعام و شراب و تناسل و حفظ حياة ، لم يكلفنا الله بشيء زائد عن ذلك يحتمل "تعقيداً في تنفيذه" إلا و أخبرنا بتفاصيل ذلك التعقيد ،
العبادات - و كمثال في الصلاة - نعرف أنها تجب في سن التمييز ، و الجماعة يؤمهم عاقل بالغ يفضل أن يكون أحفظهم لكتاب الله ، و يجب أن يسبقها من وضوء ، و نعرف شكل الصلاة ، و إضافاتها من نوافل ، و مبطلاتها ، و أحكام الرخص المترتبة على تغير أحوالها في السفر و المرض ،
لكن هل سمع أحد عن السن الذي يجب عند بلوغه (ختان الذكور) ؟ أو كيفيته ؟ أو ما يحرم فيه من إفراط أو تفريط ؟ أو رخص تركه ؟ أو إشتراطات خاصة في من يؤدي هذه العملية ؟
هل يستقيم تصور عدم ذكر تفصيل لبعض ذلك في السنة لو كان الختان أمر بهذه الأهمية و الخطورة في حياة كل فرد مسلم ؟!


2- أما دليله المنطقي العلمي على إستحالة وجوب (ختان الذكور) فهو أنه من غير المفهوم بالمرة كيف يستقيم أن يكون الختان أمراً شديد الأهمية الصحية رغم أن كل ذكور الثدييات و معظم رجال العالم غير مختنين و الحياة عندهم لا تشوبها مشكلة صحية نجى منها المُـختّـنين بفضل ختانهم ؟!

- كيف يمكن تصور أن هذا الجزء الحساس من العضو الذكري - و الذي يغلفه ذلك الجزء الذي يُستأصل في الختان - يجب أن يترك مكشوفاً هكذا للإحتكاك الدائم مع الملابس ، أو حتى مع الأرض في حالة الأطفال العراة في البيئات الفقيرة ؟!
أليس الأولى منطقياً أن نفهم أن الجزء الذي خلق حساساً سهل الإنجراح و الإلتهاب أوجد له الله ذلك الغطاء ليمنع عنه الإصابة أو الإستثارة الدائمة ؟!

- أنا شخصياً عندما سمعت من الرجل هذه الحجة - و أنا طبيب و دارس متعمق في علم الطب الجنسي - تذكرت أن الحجة الوحيدة التي كنا نريح أنفسنا بها في شأن حكمة ختان الذكور أن وجود هذا الغطاء الجلدي يزيد إحصائياً من نسبة حدوث سرطانات القضيب بسبب تراكم الإفرازات الدهنية و الأتربة و ربما بقايا الإخراج تحته فتحدث الإلتهابات نتيجة وجودها معاً في ذلك المكان العميق ،
ثم تذكرت أن المعلومة الأولى (زيادة نسبة التسرطن) لم أقرأ عنها بحثاً واحداً إنما كانت معلومة شفهية من أستاذي ،
و المعلومة الثانية (الإلتهابات بسبب تراكم الفضلات) تحدث عند المرأة ، و بين الأسنان و اللثة ، و بين أصابع القدمين ، و مع ذلك فعلاج كل هذه الإلتهابات بالتأكيد هو النظافة و الوقاية و ليس خلع الأسنان أو قطع الأصابع !


3- نأتي لآخر الأدلة التي قدمها لي على رأيه في أن ختان الذكور لا علاقة له بالإسلام ،
الرجل يقول - صدقاً - أن الإسلام ليس فيه تكليف واحد (مؤلم) أو (مشوه) للجسد ،
بل على العكس ، أي ضرر جسدي أكيد أو تغيير لخلقة الله الأصيلة في البشر منهي عنه قطعياً من أول (العلاج بالكي) مروراً (بالوشم) و (تفليج الأسنان) و حتى (صيام من سيضر الصيام جسده) !

- فكيف يوجب الإسلام - بلا أي حجة مذكورة - أمراً فيه إيلام بدني و نفسي عظيم ، و تغيير لخلقة أصيلة موجودة في كل البشر ،،
و هو نفس الدين الذي نهى عن العرب عن عادتهم في التجمل "بتفليج الأسنان" ، و حرم التعبد بفريضة - كالصيام - إن كانت ستضر بدن صاحبها بشكل أكيد ؟!

- طبعاً لا حاجة للتذكير بأن "التخدير" الدوائي أمر لم يتحول إلى ممارسة حقيقية قبل القرن العشرين ،
و لا يجهل أحد أن الأغلبية الكاسحة من عمليات الختان سواءاً للذكور أو الإناث كباراً و صغاراً تتم بدون مخدر حتى يومنا هذا ،
بل إن معظمها يتم في طقس (الطهور الجماعي) الذي تنخلع فيه قلوب الأطفال و هم ينتظرون دورهم في أن يجز موس الحلاق أو مشرط طبيب الوحدة الصحية قطعة من أكثر أعضاء أجسادهم حساسية و خصوصية !

- بنفس هذا التفسير يرد الرجل على المفارقة التي ربما ستثير تساؤل البعض في شأن التكليف بتقليم الأظافر أو بقص الشعر و نتفه ،،
فالشعر و الأظافر أجزاء متجددة النمو ، و بطبيعتها ستتلف إما نتيجة تكسير ، أو إنبراء ، أو تساقط تماماً كما يحدث في حوافر الحيوانات و أوبارها ، و بالتالي تهذيبها لن يكون (تغييراً) لخلقة الله ،
و الشعر و الأظافر أنسجة ميتة و ليس فيها مستقبلات الإحساس بالألم ، و بالتالي إزالة الزائد منها لن يتسبب في (أيلام) للبدن ،،
و حتى نتفها - من الأماكن التي فيها نصح بالنتف - ألمه بسيط لا يتجاوز ألم أي فعل بدني متوسط .


* الرجل بعدها قدم لي ما يظنه  سبباً لشيوع الختان :

- فهو يقول أنه كان عادة فرعونية ، توارثها اليهود من الفراعنة في مصر ، ثم دسوها في اليهودية ، ثم نشروها في مواطن هجرتهم ، ثم دسوها في الأديان السماوبة الأحدث : المسيحية و الإسلام !
و من أحد إستدلالاته على ذلك أن الختان في أمريكا أكثر كثيراً من أوروبا بسبب النفوذ اليهودي الثقافي و الإجتماعي الأكبر في أمريكا عن سواها من الدول التي تضم أغلبيات مسيحية !

- من دراستي للطب الجنسي أعرف أن ختان الإناث له نفس السبب تقريباً (توارث عادات فرعونية في دول حوض النيل) ،
و دهشت كيف لم ألتفت من قبل أن هذا يمكن أن يكون سبباً هو الآخر في عادة ختان الذكور !


* بعدها قدم لي الرجل نظرية جديدة علي بالكلية و مقبولة جداً في رأيي لدرجة أنني طورت فوقها عنصراً آخر لينظرا معاً لسببين مهمين من أسباب تخلف المسلمين المعاصرين !

- قال لي أنه يعتقد أن الختان هو أهم أسباب زرع فكرة قبول القهر و ما تسبب عنها من تخلف حضاري و سياسي !
فالأطفال يساقون إلى "حفلات التعذيب" تلك ، ثم يجبرون فكرياً على الشعور بالعرفان لمن عذبوهم و شوهوهم سواءاً الآباء أو الجراحين !!
بعدها سيكون الطفل أكثر قبولاً للإهانة من المدرس في "المدرسة" حتى و لو لم يخطىء ذلك المقهور الصغير !!
لو مر بهذه التجربة دون تمرد سيكتمل كسر إرادته في مرحلة "التجنيد" سالب الحرية ، أو "العمل" سالب الكرامة ، أو كليهما!
بعد كل ذلك سيتحول إلى "عبد أوتوماتيكي" لن يكتفي فقط بقبول القهر ،
بل سيتطور ليصبح هو حارس ذلك القهر و طالبه لدرجة أنه ستقلقه أي فكرة لمحاسبة أصحاب السلطة و المسؤولية و يقف على المنبر ليقسم للناس أن "الخروج على الحاكم" حرام و لو جلد ظهرك و سرق مالك و قتل ولدك !

- و أرى أنا أن ختان الذكور كان له أثر إضافي على تخلف المسلمين المعاصرين بأنه زاد من الإستثارة الجنسية لديهم و بالتالي هيمنة الجنس كموجه رئيسي للفكر  ،
فالعضو الذي خلقه الله مغطىً طول الوقت و لا ينكشف إلا وقت الإستثارة الحقيقية أصبح بسبب الختان مكشوفاً طول الوقت معرضاً إلى إستثارة زائفة من الإحتكاك بالملابس أو التصادم مع المقاعد و الأجساد !
تذكروا الحركة المخزية الشهيرة التي فعلها "المخلوع مرسي" أثناء لقاءه مع "جوليا جيلرد" رئيسة وزراء إستراليا !
حركة أكاد أجزم أن سببها أثر حاصل من الملابس و المقعد و غالباً لم تكن لتحدث لرجل غير مُـختّـن ،
لا يمكن لعاقل أن يظن أن الرجل الستيني ، قد أغرته سيقان المرأة الخمسينية ، في وجود عشرات فلاشات الكاميرات و مئات الناس من حولهم ، أثناء ظرف شديد الضغط و الدقة المستوجبان للتركيز  !


* معلومات طبية :

- طبيعياً الأجزاء الحساسة جنسياً في الأعضاء التناسلية في كل من الرجل و المرأة موجودة (داخل) غطاء جلدي غير حساس يقيهما الإحتكاك و الإصابات ،
و لا (تخرج) إلا بفعل إرادي لإستخراجها ، أو في أوقات الإستثارة الجنسية النفسية أو الفيزيائية .

- خلال عملية ختان الذكور تحدث نسبة غير قليلة من الإصابات التي تؤدي إلى العجز الجنسي الكامل للطفل في المستقبل ،
منها إصابات جزئية مشوهة للعضو الذكري ، و في أحيان ليست قليلة يحدث فقد كامل له كنتيجة لخطأ جراحي (أثناء الختان) أو تمريضي (في فترة تضميد الجرح و تنظيفه) .

- العالم كله يعرف أن ختان الإناث - في غير المشاكل المرضية الخاصة - هو جريمة تشويه جسدي و وظيفي،
لكن الجهلاء المتحجرون يسوقون لختان الإناث بزعم خاطىء تماماً يقول بأن الختان يزيل أجزاءاً حساسة تتعرض للإحتكاك طول الوقت .

- العجيب أن نفس الجهلاء و معهم معظم العقلاء يرون وجوب إزالة الغطاء الجلدي للرجل و ترك الجزء الحساس مكشوفاً :
دون أن يلتفت العقلاء إلى أن ختان الذكور - رغم قلة خطورة أثره التعجيزي عن خطر ختان الإناث - إلا أنه يبقى هو الآخر تشويه جسدي و وظيفي !
و دون أن يلتفت الجهلاء إلى أن ختان الذكور يؤدي إلى تعريض الأجزاء الحساسة للإحتكاك الدائم بما "يعكس " تماماً الغرض من نظريتهم السابقة التي طبقوها في شأن ختان الإناث !



#اللهم_أعنا_على_رفع_غباء_أمة_و_دفع_بلاء_قرون !





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق