إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الأحد، 25 أغسطس، 2013

الفهم الإخواني دوماً متأخر بخطوة عن باقي السياسيين و فهم مؤيدي #الإخوان دوماً متأخر بخطوة عن الإخوان ذاتهم فلا توقفوا قطار الوطن من أجل متخلفين !



كتبت في 20 يوليو 2013


* مشكلة مؤيدي مرسي خصوصاً من غير الإخوان هي مشكلة (تأخر فهم)،فده مخليهم يشوفوا الإخوان (اللي هما متوسطي الفهم) قدوة و قيادة!

______________________________

- فهم النشطاء السياسيين في 2010 أنه لا حل سوى إزاحة مبارك ،

- لكن أنصار الإخوان شافوا إن الخروج على الحاكم حرام ،
و الإخوان نفسهم لحد 2 فبراير كانوا مصدقين إن المشكلة تتحل مع عمر سليمان و مطالبته برفع الطوارىء و الحراسة عن النقابات!

- لكنهم فهموا بعد سقوط مرسي إن الثورة هي الحل بعد ما عرفوا إن الكرسي لا يحكم و يسيطر (أوتوماتيكياً) لكن يلزمه دماغ كبيرة فوقه و ناس كثيرة وراه!


- فهم "النشطاء" و "الثوار الحالمين" و "مفكري الثورة" أن الحل هو الحكم المدني و أن عسكر مبارك التقليديين لا يمكن الثقة في كفائتهم ، و شرطته لا يمكن الثقة في ضمائرهم،

- الإخوان و أنصارهم عملوا مليونيات لدعم مجلس طنطاوي و حملات لدعم الشرطة كما هي دون إصلاح ،
و كأن نفسيات و عقول و طباع أفراد المؤسستين هيتعملها فورمات بمجرد بقين حنيين !

- و بعدين فهموا الحقيقة بعد الثوار بسنتين لما جربوا يضربوا في الشوارع !


- فهم "الشعب" ، و "الثوار" ، و "العقلاء" ، و "محبي نظام مبارك" ، و "الجيش" ، و "الشرطة" أن كل ما سبق من مصادمات هو خناقة غير متكافئة ، و مهلكة للكل ، و مفعمة بمشاعر مضللة على الجانبين ، و إن اللي فات ده كان حلم بلا أدوات أو آليات لتنفيذه ،
فهموا كلهم أن مصر دولة عتيقة أصلب و أعقد و أثقل من إنها تتغير راديكالياً ، فقرروا يستهدوا بالله و كل واحد ياخد حتة من صناعة القرار على قد قدراته و قوته عشان المركب تمشي و اللي عايز يغير يغير بالضغط البسيط المستمر و ببناء قدرات حقيقية ، 
و فهم الجميع أن أعمدة حماية الوطن ، و تسيير معائش الناس ، و الفصل بالقانون ، و سلطة حمايته و تنفيذه - حتى و لو كانت أعمدة رديئة هشة - لكن هدمها هدم لفكرة الوطن من أساسها !

- الإخوان و أنصارهم اللي في ديلهم زي الشخشيخة دول - لأن مشاعرهم أقوى من عقولهم - نسيوا إختراعاتهم الشخصية في الخضوع لأصحاب النفوذ و ممالئة السلطان ،
و إستوردوا شعارات ثورة يناير و تكتيكاتها ، و بيحشدوا في الشوارع ، و بيشتموا في العسكر و الشرطة اللي كانوا قبل كده بينزلوا مساعدة لهم في حماية "المنشآت" ، و بيقفلوا الشوارع اللي طالبوا هما نفسهم سابقاً بتطبيق حد الحرابة على من يقطعها !

- و الإخوان و أنصارهم برضه هيفهموا اللي فهمه كل قطاعات الشعب من ضرورة التوحد و المصالحة و التعامل الواقعي ،،
بس يمكن بعد سنتين أو ثلاثة أو خمسة من اللي إتعمل في الثوار من الضرب بالغاز و الخرطوش و الخطف ، ده طبعاً لو إتساب الأمر على شكله السخيف الحالي ، و نكون ساعتها إن شاء الله دولة أقرب حالاً إلى العراق !


* ناس كثيرة ممكن تشوف إن سبب ده هو "النفاق" أو "شرعنة الأهواء" ،،
أحب أقولهم ده بس ينطبق على قيادات الإخوان فقط ،،
لكن "أفراد الإخوان" ، و "محبي الإخوان" ، و "مخدوعي الإخوان" لا يحركهم النفاق أو شرعنة الهوى لإن تفكيرهم أقل تعقيداً أصلاً من إمكانية صناعة الشر !!
دول مشكلتهم الحقيقية (تأخر الفهم) أو حتى إنعدامه !
دول لا ينطبق عليهم سوى قصة القرد اللي قال نكتة في الغابة فضحك كل الحيوانات ما عدا حيوان واحد ضحك تاني يوم ،،
و طبعاً كلنا عارفين مين هوا الحيوان ده :) :) :)


* لو إنتظرنا لحد ما الإخوان و أتباعهم يفهموا هنبقى زي الفصل اللي يطالب المدرس إنه يعيد الشرح لحد ما "أخيب" تلميذ يفهم "كل" نقاط الدرس!
طبعاً ده بجانب إنه غير ممكن فهو أيضاً غير عادل للفصل ،
لأن ربنا خلق الناس على درجات للفهم ، و كل درجة ربنا مسخرها لوظيفة ما للمجتمع ، و محاولة جعل كل خريجي المدرسة متفوقين هي مهمة مستحيلة ،
و حتى لو نجحت فستكون ضارة للمجتمع لأن الناس فيه لن تجد من يقبل أداء المهام البسيطة !


* بصراحة بقى :

الناس المغيبة اللي في الشوارع و مش فاهمين عايزين إيه ليه دول يا إما حد يضحك عليهم بكلمتين و يروحهم ،
يا الحكومة تشوفلها حل تشريعي و أمني لوقف (هبل التلميذ الخيبان) اللي قارفين بيه الفصل كله ده !
يا إما أبشروا بعراق أو سودان أو حتى سوريا بالنكهة المصرية الأخطر من الجميع للفرق الهائل في :
تعداد السكان ، و القدرة على الإبتكار ، و التدخل الدولي المتوقع ، و التدريب العسكري لمعظم الذكور في الجيش ذو التجنيد الإجباري !!



تحديث في : 23 نوفمبر 2013

ثم لا يصدقوننا و يحسبون اننا نشتمهم :) :)

فبعد أن كتبت أنا هذه الخطة جلية بمجرد تشكيل لجنة الخمسين ، و بعد أن كتب في الصحف بعد ذلك بضع كتاب نفس المعنى بعد رؤيتهم نتائج تلك اللجنة ، ها هو (الإخواني) يكتشف اللعبة الآن ،، و ها هو (السلفي) يفغر فاه من فرط الإندهاش بذكاء الإخواني :) :)

داهية تاخدكم إنتوا الجوز :) :)









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق