إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الجمعة، 19 يوليو، 2013

4مهام وطنية عاجلة في إنتظار الرئيس الموقت والحكومة الجديدة لفض الإشتباك و وضع السياسات الوطنية على بداية طريق التقدم



كتبت في الرابع من يوليو 2013 أي بعد خلع مرسي بثلاثة أيام


في رأيي خلال الأشهر القادمة:

* يجب أن تكون مهمتي الرئيس المؤقت هما:

- إدارة ملف المصالحة الوطنية و العدالة الإنتقالية بإدارة حوار مع الجميع (خصوصاً الشباب و أصحاب الفكر الجديد)،
 و إحقاق الحقوق (خصوصاً شهداء و مصابي و أسرى ثورة يناير)،
و ملاحقة الفساد المالي و الإداري (للنظامين السابقين) ليؤكد للجميع أن 30 يونيو ليست إنقلاباً على مطالب أو أصحاب 25 يناير،

- التنوير و الحوار السياسي الذي عليه و به ستبنى تعديلات الدستور،
تنوير (رأسي) من خلال إعلام الدولة ،
و حوار (أفقي) من خلال إمكانيات وزارة الحكم المحلي .

______________________________________

* و على الحكومة الإنتقالية أن تهتم بنقطتين بدورها:

- بتثبيت وضع إقتصادي مستقر بتغييرات إجرائية دون تغيير جذري في شكل الإقتصاد الحالي،

- و تثبيت وضع أمني من خلال القضاء على ظاهرة البلطجة بشكل قانوني حاسم بعد التعامل مع مشاكل الشرطة بحلول جذرية ربما من خلال تولي الجيش لمهمة إعادة هيكلتها.

______________________________________

* لا يمكن لجائع و لا لخائف أن يختار بإرادة حرة ،،
 و لا يمكن السماح من جديد بتزييف إرادة الناس بتضليلهم بمشاريع سياسية وهمية كما حدث بإسم الدين سابقاً ،

فربما يتكرر التضليل هذه المرة بإسم شعار رنان آخر كالحربة ،،أو القومية ،، أو المساواة أو حتى الثورة دون أن يكون المشروع السياسي المطروح له علاقة بالشعار !
أو دون أن يكون المشروع أصلاً قابلاً للتطبيق !!

______________________________________

* (أمن ، دخل كريم ، وعي) ،،

هذه الخلطة هي تذكرتنا لكي نخطو أول خطوة على الطريق الصحيح نحو مستقبل أفضل مستحق لبلد تملك كل هذه الموارد و بها كل تلك العقول و السواعد.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق