إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الجمعة، 3 مايو، 2013

"خد إعمل دول يا فلان لأحسن مفيش غيرك هيسعفني"،"إنت تعمل كده يا فلان؟إخص عليك":عادتان سيئتان لا تراهما إلا في بلاد التخلف الأخلاقي،وكيفية التغلب عليهما







عادتان سيئتان في الشعوب الكسولة و المهزومة تحطمان همة كل مجتهد ، و تحبطان ضمير كل شخص على خلق:

1- رمي كل الحمل على من يحب العمل و إراحة المتهربين ،
من باب توفير وجع الدماغ الناتج من توقع : الصدام ، أو التعطيل ، أو رداءة المنتج إذا أجبرت الكسالى على عمله !!

2- الطنطنة و الأفراح و الليالي الملاح إحتفالاً بمعجزة أن يقوم شخص "رديء الخلق" بتصرف "عادي" ،
بينما يتبرم الناس من فعل "عادي" لشخص عرف عنه "التسامح و كرم الأخلاق" و يرون ذلك تقصيراً يرفع عن صاحبه كل تاريخه الطيب !!


* نصائح للنوع الموشك على الإنقراض من البشر الجيد :

- لا تبتغ سوى رضى الله ،
فلا تنتظر من الناس حتى الكلمة الطيبة ،
و لا تؤذ نفسك بسفاهة الحقراء و لا حقد الحاسدين .

- الكبر على أهل الكبر صدقة ،
و عاقبوا بمثل ما عوقبتم به ،
و لكم في القصاص حياة يا أولي الألباب .

- العفو في غير وقت مقدرة "وضــاعة" ،
و رحمتك للمجرم مستمر الإفساد "جــبن" ،
و تسامحك مع منتهكك "عــار" ،
فلا تضع حسن الخلق حيث لم يأمرك به من تفعله لأجله .

- إنتظار النبل من الخسيس حماقة ،
و الإعتماد على نخوة من الجبان سفاهة ،
و توقع الكياسة من الأحمق بلاهة ،
فعامل الناس بسماحة و حسن ظن ، و لكن لا تراهن على تغير طباع البشر ، و كن مؤمناً كيساً فطناً .






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق