إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الاثنين، 9 يوليو، 2012

تفسير تغير المواقف للنخب ،، هل المرجع هو المبدأ ، ام جودة الفكر ، ام طريقة التفكير ؟




* هل تتعجب من مواقف كثير من المشاهير التي تتلون مع الأحداث ، سواءا وجدت فكرتك عنهم تتغير للأفضل أو الأسوا ؟؟!

-  سمعت كثيراً (فلان عنده مبادىء) و (فلان لا مبدأ له) ؟؟!!
-  سمعت عن التفكير (السطحي) ؟؟!!
- هل سمعت عن (التفكير الردفعلي) ؟؟!!

العوامل الثلاثة السابقة هي سبب تلك التحولات ،، فلكي يتكون رأي منطقي متزن خلقياً يجب  :

1 - أن يكون نابعاً من مبدأ ،،
و أن يكون ذلك المبدأ ثابتاً لدى صاحبه و غير قابل للتلاعب (النزاهة) ،،
و أن يكون ذلك الرجل من (النبل) بمكان يسمح له التضحية بكل نفيس حتى نفسه ذاتها في سبيل الدفاع عن ذلك المبدأ ،،

لو لم يتحقق ذلك في من يحيرك رأيه ،، فإعلم أنه لا علاقة لما يقول بالمبادىء ،، إنما بالمصلحة ،، و هي ليست مذمومة في كل الأحوال إلا فيما يتعارض مع المبادىء ،،
فإنظر إلى ما ألزم به ذلك الشخص نفسه من مبادىء سابقاً ، ثم قس عليها موقفه الجديد يتضح لك من أي الصنفين هو .

2 - أن يكون نابعاً من فكر ثلاثي الأبعاد و ليس فكراً (سطحياً) ثنائي الأبعاد لا يمكنه إستيعاب سوى القشرة الظاهرة للأشياء ،،

فكر يعرف أن "الحكمة" هي تطبيق صحيح "الفكر على مقتضى "الواقع" بمكارم "الأخلاق ، و بالتالي يعي أن الظرف قد يسترعي تغيير الموقف فيما هو ليس مختصاً بالمبادىء ،،

فكر يستطيع تمييز الأطياف السبعة للضوء و ليس فقط الأبيض و الأسود ،،

فكر يستطيع تمييز الناس ليس فقط إلى أعداء و أتباع ثابتون طول الوقت ،،
و لكن فكر يستطيع تمييز الناس إلى : أتباع ، و حلفاء (أكيدين و محتملين) ، و محايدين ، و أعداء (أكيدين و محتملين) ،،  و يدرك أيضاً أن ذلك التصنيف ليس إستاتيكياً جامداً إنما ديناميكي متغير بتغير الظروف و الأفعال .

فإن راعك تحول فكر شخص من نقيض إلى نقيض فحاول أن تستشف أهو (مسطح) العقل لا يستوعب مساحة التدرج بين المواقف ،، أم أن الموقف فعلاً يحتم ذلك التحول لتغير شديد في الظرف ؟؟!!

3- أن يكون يكون التفكير (فعلٌ) في حد ذاته ،، و ليس (رد فعل) ،،
فالتفكير (الرد فعلي) هو أدنى مراتب التفكير ،،
و لا يلجأ له سوى ضعاف العقول ،، أو العقلاء في مواقف الضغط الفكري الشديد من الإفتتان ،، أو تلاحق الأحداث و ضيق الوقت المتاح للتفكير ،،  

فإن رأيت شخصاً يقول انه يدلل على صحة فكرته فقط لأنها (نقيض) فكرة عدوه ،، فإعلم إما انه سفيه ،، أو أنه عاقل في حالة ضغط فكري  و بالتالي لا يمكن الإسترشاد بفكرته .

* اللهم قنا الفتن ،، و محدثي الإفك ،، و السفهاء المُفَوَّهين .



هناك 4 تعليقات:

  1. كلامك مهم بصراحة.
    وأهم ما فيه:
    فإن راعك تحول فكر شخص من نقيض إلى نقيض فحاول أن تستشف أهو (مسطح) العقل لا يستوعب مساحة التدرج بين المواقف ،، أم أن الموقف فعلاً يحتم ذلك التحول لتغير شديد في الظرف ؟؟!

    ردحذف