إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الخميس، 24 مايو، 2012

عندما تختلط الفكاكة المصرية بالجهل بالفرق بين الرأسمالية و الديموقراطية !!


إليكم بعض من دلائل الفكاكة المصرية ،،

تلك الفكاكة التي عندما تخلط بالجهل بالفرق بين الرأسمالية و الديموقراطية ،،
تنتج لك عبارة : 

"انا نفسي فلان ينجح ، بس هدي صوتي لعلان لحسن أضيع صوتي" !!!


- المصري الفكيك يجعل من نفسه مقياساً أدق من إستطلاعات رأي الواشنطون بوست ليخبرك أن فرصة "علان" أكبر من فرصة "فلان" ،،

مع أنه حتى مع فرضية فهمه الجيد و إستقصائه لآراء من حوله ، فهو لا يلم إلا بمنطقة جغرافية او أكثر في بلد سكانها 80 مليون و مساحتها مليون كم و بها أربع او خمس قوميات !!

و هو بالتأكيد على غير معرفة بما يحاك في الظلام لا بين المرشحين أنفسهم ،، و لا بين المتآمرين اللذين نصبوا السيرك ليلهو فيه ذلك الفكيك !!


- المصري الفكيك يحدث نفسه و أصحابه أن يوحدوا أصواتهم خلف مرشح واحدحتى و لو لم يكن مقبولا من الجميع فقط لكي ينجح ،،

يطلب ذلك من ملايين البشر ،،

و ينسى أن المرشحين أنفسهم و هم لا يتجاوزون أصابع اليد و يفترض بهم الخبرة و الرزانة لم يتمكنوا من التوحد خلف واحد فيهم !!!



* ثم يتحول من الفكاكة إلى الخلط ،،


- فينسى أن صوته "شهادة" إن وضعها في غير موضعها أو خلط فيها الحق بالباطل لأي مبرر أصبحت "شهادة زور" !!


- ثم ينسى أنها إنتخابات و أن صوته "تعبير عن رأيه" و ليس "سهم" يستثمره في شركة !!


- ثم ينسى أن المرشح لن ينجح نظرياً- إلا لو عبرت أنت و غيرك عن ثقتكم فيه ،،


فيخلط بين "الإستثمار"

اللذي هو جزء من الرأسمالية التي تقوم على السعي وراء المكسب أياً كان الطريق و الثمن الأخلاقي ،،

متخذةً الجشع كمحرك أساسي لطاقات البشر ،،


و بين "الإنتخاب المباشر"

الذي هو جزء من الديموقراطية التي تعتمد على الإيهام بأن "الحرية" هي أن تختار الأقل سوءاً بين مرشحين "تجبر" عليهم ،،

متخذةً العبط ( الإرادي للفاهم المتظاهر بعدم الفهم ، و اللاإرادي لمجاذيب السيرك) كطريقة لحكم البشر !!


* يال سفاهة من إمتلك "الكاتالوج" و إختار أن يتغذى على مخلفات كل الحضارات الإجتهادية من كل بقاع الأرض !!


* صدق من قال: (لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر ، وذراعا بذراع ، حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه)  !!




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق