إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

موضوعات الكتابة على هذه المدونة

30 يونيو (17) أخطاء لغوية (2) أخلاقيات (24) إخوان (24) البرادعي (1) التجديد و المذهب الصيامي (12) السيسي (4) الشرق الأوسط (3) الطب في بلاد الجهالة (2) المذهب الصيامي (20) المفضلة (13) الهيمنة الأمريكية (5) تجديد إسلامي (6) تجديد صيامي (20) تحليل سياسي (67) تدوين و توثيق (16) تربية (5) تصحيح إجتماعي (49) ثقافة إشتباك (45) ثقافة ثورية (45) ثقافة ثورية رد أكاذيب السياسة (2) ثقافة حوار (7) ثورة فكرية (32) جماعات إسلامجية (25) حراك 25 يناير (9) خطايا مبارك (14) خواطر (10) دفع فساد زمن الفتن (42) رابعة (1) رد أكاذيب السياسة (44) رد أكاذيب بإسم الدين (25) رد فتن التاريخ (8) سفاهات العرب (6) سفاهة الديموقراطية (14) سوريا (5) شرح الديكتاتورية (6) ضلالات الخلافة (2) ضلالة وجوب الإحترام اللفظي الزائد (1) طرق تفكير (2) عن الإخوان خطايا و طبيعة (18) عن كرهي للقراءة الطائشة (2) فكر جديد (24) فلسفة (14) فلسفة طبية (1) فهارس المدونة (9) قانون و دستور (2) قصص قصيرة (3) لقاءاتي المتلفزة (4) مصائب العولمة (4) معلومات طبية (1) مقتطفات (4) نظم حكم (5) نقد السلفية (1) نقد العلمانية (1) وجوب الديكتاتورية (2) My articles in english (6)

الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

النخبة اللى هتخرب البلد !!!!!


اهداء لمن هتف "ايييييد وااااحدة" ،،،،،
ثم قال "نعم" فى الاستفتاء،،،،،،
ثم قال "نهدا شوية عشان ما نخربش البلد" .


مبروك الدعوة لتقديس الجيش فى الوثيقة الدستورية.


- سؤال يعتمل فى ذهني : اذا اتضح لك لثلاث مرات متتالية خطأ اختياراتك لضعف الفهم او الخبرة فى مواجهة نفس الشخص اللذى يفوقك فيهما و يتبنى رؤية معاكسة لرؤيتك..... و تعترف انت بخطأك.


ما الذى يدعوك لتسفيه رأي الآخر و المكابرة بالتشبث برأيك من جديد ؟؟؟

هل هو الغباء؟؟؟؟

ام الكبر ؟؟؟

 ام تعمد الباطل ؟؟؟؟




- الذين قالوا "لا" و دعوا لها ليس اعتراضاً منهم على مترتبات "نعم" ،،،،


و لكن لقطعهم باستحالة تنفيذ تلك المترتبات من قبل هيئة متواطئة.



- ليس هناك من لا يريد من الجانبين انتخابات شرعية بسرعة،،،،

 لكن هناك طيبون احسنوا الظن و قالوا "نعم" .....

و هناك من لهم خبرة بالسياسة و التلاعب و الجيش ،،  فعلموا ان ذلك مستحيل ،،
ففضلوا هيئة تأسيسية او مجلس رئاسي ،، لو كان موجودا الآن لم تكن هناك حاجة للتظاهر و الاضراب لأنه لن يكون لديه خيار ثالث : 


- اما تنفيذ مطالب الثورة ،،،

 - أو الرحيل بعد ضغط شعبي بسيط لعدم امتلاكه ادوات القوة التى يمتلكها الجيش اللذي فاز على الفريقين بزرع الاختلاف بينهما و دفع المجتمع الى "نعم" و تلاعب بمقتضياتها بعد ايام منها باعلان دستوري لا يمت ل "نعم" بصلة .


فوتكم بعافية أشوفكم في مطبات جديدة قريباً ،، سأسأل بعدها من جديد :


هل هو الكبر ،، ام العند ،، ام الغباء ؟؟




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق